"سند": مقتل 58 صحفيا العام 2015

تم نشره في الأربعاء 3 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً

عمان - قتل 58 صحفيا وتعرض 3863 من الإعلاميين العرب لانتهاكات مختلفة خلال العام الماضي 2015، بحسب تقرير لشبكة المدافعين عن حرية الاعلام في العالم العربي "سند".
وأشارت الشبكة في تقريرها السنوي ان ما يلفت الانتباه أن ما نسبته 70 % من الصحفيين قتلوا عمداً بمناطق النزاع بشكل علني بعد اختطافهم وإجراء المحاكمات الميدانية عليهم أمام أعين السكان المحليين في الساحات العامة، مشيرة ايضا الى اختطاف 69 صحفيا العام الماضي.
ويعرض التقرير الذي اصدرته الشبكة امس ملخصا لأبرز النتائج والمؤشرات الأولية التي أعدتها حيث تم رصد وتوثيق 34 نوعاً ونمطاً من الانتهاكات التي يتعرض لها الإعلاميون بسبب عملهم الإعلامي.
وبين أن معدلات الانتهاكات الجسيمة ذات الطابع الجنائي في العام 2015 قد استمرت بالمحافظة على معدلاتها المرتفعة بشكل ملحوظ مقارنة مع العام الذي سبقه 2014، في ظل استمرار حالة عدم الاستقرار والصراعات في عدد من دول العالم العربي.
وأظهرت نتائج ملخص التقرير تعرض نحو 2410 صحفيين وإعلاميين للانتهاكات والاعتداءات، وبلغ عدد المؤسسات الإعلامية التي تعرضت مكاتبها ومقارها لاقتحامات أو اعتداءات نحو 222 مؤسسة إعلامية.
وحول ترتيب المناطق والدول كماً من حيث عدد الانتهاكات فقد جاءت انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي واعتداءاته على الصحفيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة بالمرتبة الأولى بمجموع 1007 انتهاكات بما نسبته 26 % من مجموع الانتهاكات، مشيرا الى ان الاعتداء على الحق في حرية الرأي والتعبير جاء بالمرتبة الأولى مسجلاً 1398 انتهاكاً وبنسبة 36.2 % من مجموع الانتهاكات التي سجلها الملخص الإعلامي.
وجاء الاعتداء على الحق في السلامة الشخصية في المرتبة الثانية مسجلاً 1196 انتهاكاً، يليه في المرتبة الثالثة الاعتداء على الحق في التملك بنحو 478 انتهاكاً، ثم الاعتداء على الحق في الحرية والأمان الشخصي بواقع 443 انتهاكاً.
ووثق الباحثون في شبكة "سند" خلال العام الماضي 879 انتهاكاً في المنع من التغطية وحجب المعلومات، و674 اعتداء جسدياً وإصابة بجروح تعرض له صحفيون في الميدان على خلفية عملهم الإعلامي.
كما سجل تعرض 193 صحفيا ومؤسسة إعلامية لأضرار بالأموال وخسائر بالممتلكات.
وتكررت مصادرة الصحف بعد الطبع 59 مرة بالدول العربية، ومنع 44 مادة إعلامية ومطبوعة من النشر والتوزيع، فيما تعرض 38 صحفياً للسجن والتوقيف.
وأظهرت الإحصائيات تعرض عائلات 9 صحفيين للايذاء ما يندرج تحت مسمى إيذاء ذوي القربى.
ووثق الباحثون في الشبكة حرمان 4 صحفيين من العلاج أو المأكل والمشرب أثناء اعتقالهم و/ أو اختطافهم على خلفية عملهم الإعلامي.-(بترا) 

التعليق