مقتل 9 بهجومين منفصلين في أفغانستان

تم نشره في الثلاثاء 9 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً

خوست (أفغانستان)-  قتل 9 أشخاص بينهم 3 جنود وأصيب 18 اخرون بهجومين انتحاريين منفصلين في أفغانستان أمس بحسب ما افادت السلطات بعد جولة جديدة من المحادثات الدولية الهادفة الى احياء الحوار مع حركة طالبان الاسلامية.
وتصعد حركة طالبان هجماتها في انحاء افغانستان في العام الـ 15 للتمرد ضد الحكومة المدعومة من الغرب في كابول.
وبدأت موجة العنف عندما اندفع انتحاري باتجاه حافلة كانت تقل جنودا افغانا في ولاية بلخ الشمالية ما ادى الى مقتل ثلاثة جنود واصابة ثمانية اخرين، بحسب وزارة الدفاع.
وقال مساعد قائد شرطة بلخ عبد الرزاق قادري ان الانتحاري الذي كان راجلا "اندفع باتجاه الحافلة الصغيرة التي كانت تقل جنودا من الجيش الافغاني في اقليم ده دادي" في منطقة مزار الشريف كبرى مدن الولاية.
وبعد ظهر امس فجر انتحاري اخر نفسه بين حشد من الناس كانوا يصطفون امام مخبز في منطقة يحيى خليل النائية في ولاية باكتيكا الجنوبية الشرقية المضطربة على الحدود مع باكستان. وقتل في الهجوم ستة مدنيين واصيب عشرة اخرون.
وصرح حاكم المنطقة موسى جان خاروتي لوكالة فرانس برس "لا نعلم ماذا كان هدف المهاجم، ولكن جميع الضحايا هم من المدنيين".
ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في باكتيكا، بينما اعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم على حافلة الجيش.
وغالبا ما تستهدف الحركة القوات المسلحة والشرطة الافغانية. وقبل اسبوع تماما قتل عشرون شرطيا في هجوم على قاعدتهم في كابول.
ويأتي هجوم امس بعد يومين على اجتماع رباعي جديد بين الصين والولايات المتحدة وباكستان وافغانستان في اسلام اباد لمحاولة احياء محادثات السلام المباشرة بين كابول والمتمردين.
واعلن المشاركون في نهاية الاجتماع انهم "يتوقعون" ان يستأنف الحوار بحلول نهاية الشهر الحالي.-(ا ف ب)

التعليق