الطراونة يؤكد ضرورة حل سلمي يضمن وحدة سورية وشعبها

تم نشره في الثلاثاء 9 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة (يمين) يلتقي أمس عميد الخارجية في الحزب السوري القومي الاجتماعي حسان صقر -(من المصدر)

عمان -الغد - جدد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة التأكيد على مواقف الأردن الثابثة إزاء قضايا المنطقة، خاصة الأزمة السورية، ومحاربة الإرهاب"، مشدداً على ضرورة إيجاد حل سلمي للأزمة السورية، يضمن وحدة سورية أرضا وشعبا، ويوقف نزيف الدم، وينهي أعمال العنف والإرهاب.
وبين أن مجلس النواب، الذي انضم للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بصفة شريك من أجل الديمقراطية، حريص على تقوية وإدامة علاقاته مع مختلف الهيئات والمؤسسات والجمعيات البرلمانية العالمية بما فيها المنتدى العالمي للنساء البرلمانيات.
جاء ذلك خلال لقائه بمكتبه في دار مجلس النواب أمس، كل على حدة، عميد الخارجية في الحزب السوري القومي الاجتماعي حسان صقر، وسفير اذربيجان لدى المملكة صابر أغا بايوف ورئيسة المنتدى العالمي للنساء البرلمانيات سلفانا كوتش مهرين.
وخلال لقائه صقر، أشار الطراونة إلى أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني كان السباق إلى إعلان الحرب على الإرهاب والفكر التكفيري أينما وجد، مثلما كان المدافع الأول عن قضايا الأمة وسماحة الإسلام وبراءته من الإرهاب والتطرف.
بدوره، ثمن صقر مواقف المملكة بقيادة جلالة الملك إزاء مختلف قضايا المنطقة، وحيا مواقف الأردن ووصفها بأنها كانت على الدوام سباقة وتصب في خدمة قضايا الأمة،
لافتاً إلى أن الهوية المشرقية متجذرة لدى الأردنيين جميعا.
وقال صقر إننا في الحزب السوري القومي الاجتماعي نحرص كل الحرص على سلامة وأمن الأردن واستقراره، ونقدر مواقفه القومية الأصيلة.
من جهة ثانية، بحث الطراونة والسفير بايوف قضايا ذات اهتمام مشترك، وعلاقات
 التعاون بين البلدين خاصة البرلمانية منها.
وأكد الطراونة عمق العلاقات الثنائية في المجالات كافة، وأهمية تنميتها وتطويرها لخدمة المصالح المشتركة بين الجانبين، مشدداً على ضرورة تنسيق مواقف البرلمانين الأردني والأذري إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك في المحافل والمؤتمرات الدولية كافة.
من جانبه، أشاد السفير بايوف، الذي نقل رسالة خطية للطراونة من نظيره الاذربيجاني تتعلق في العلاقات الثنائية، بالإصلاحات التى نفذها الأردن وجهوده حيال قضايا المنطقة وبخاصة القضية الفلسطينية واستقبال موجات اللجوء.
على صعيد آخر، أعرب الطراونة، خلال استقباله سلفانا كوتش، عن ترحيبه بعقد مؤتمر النساء البرلمانيات في الأردن مطلع أيار المقبل، مؤكداً أن المجلس سيقدم مختلف أشكال الدعم لإنجاح هذه الفعالية.
من جانبها، أكدت سلفانا كوتش تطلع المنتدى لإقامة تعاون مشترك مع مجلس النواب، لافتة إلى أن المنتدى يعقد مؤتمره لأول مرة في المنطقة لما يتمتع به الأردن من أمن واستقرار، ولكونه يعد شريكا مهما لأوروبا.
وقالت إن المؤتمر سيحضره العديد من من البرلمانيات من مختلف دول العالم وسياسيين أوروبيين، معتبرة إياه فرصة للمشاركين للإطلاع على التقدم الذي حققه الأردن في جميع المجالات، وجهوده تجاه قضايا المنطقة خاصة المتعلقة بالأمن والاستقرار واللاجئين.

التعليق