محور بـ"المنتدى" حول الشباب ومنطلقات فكرية في مواجهة التطرف والإرهاب

تم نشره في الثلاثاء 9 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً

عمّان - خصصت مجلة "المنتدى" الفكرية الثقافية عددها الجديد لمحور "الشباب ومنطلقات فكرية في مواجهة التطرف والإرهاب"، وتصدرت دراسات العدد مقالتان لسمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس المنتدى وراعيه، بعنوان "استعادة المبادرة" و"تعزيز الحوار والتكافل والسلام في مواجهة التطرف".
ودعا سموه بالمقالتين إلى تذكير الشباب العربي بالقيم النهضوية للثورة العربية الكبرى، وأن يستعيد العرب المبادرة ويكونوا فاعلين في تحديد مصيرهم ورسم معالم مستقبلهم، والربط الإيجابي المثمر بين ماضي الأمة وحاضرها ومستقبلها.
وفي افتتاحية العدد كتب الأمين العام للمنتدى ورئيس التحرير محمد أبو حمور، داعياً إلى إنتاج مشروع نهضوي وسطي شامل، يعيد للأمة قدرتها على التماسك في كيانها وضمان مستقبل أجيالها، والأخذ بزمام مسؤوليتها الحضارية في الفضاء الإنساني.
ساهم في دراسات هذا المحور العديد من الأكاديميين والمفكرين من بينهم: ليث نصراوين بدراسة حول "التمكين القانوني للشباب في مواجهة التطرف والإرهاب بين المفهوم النظري والتطبيق العملي"، ومحمد الحوامدة عن "دور المناهج والمقررات الدراسية الجامعية في محاربة التطرف من خلال تعزيز مبادئ الوسطية"، وفيصل الغرايبة بدراسة ميدانية تحليلية عن "اتجاهات الشباب نحو الإرهاب"، وفتحي الدرادكة حول "تأثير الإعلام الجديد على تنامي ظاهرة الإرهاب وأثر ذلك على الشباب العربي". كما كتب أبو حمور مقالاً بعنوان "الثقافة العربية وإعادة بناء المجتمع: رؤية مستقبلية"، وكتب محمد بوفلاقة من الجزائر متناولاً "حوار الحضارات في منظور الثقافة الإسلامية: الأسس والقواعد"، وقدمت الباحثة عبير الفقي من مصر دراسة حول "إدارة التعدد والجماعات الإثنية في إفريقيا: جماعة "الدينكا" نموذجاً".
وفي باب اقتصاد وتنمية، كتب عبد المجيد جرادات حول "التطورات الاقتصادية العربية بين فلسفة الإصلاح ومتطلبات النهوض"، وعبد الرزاق العيسى من العراق عن "تمهين التعليم: الخطوات الضرورية في مشروع التنمية البشرية". -(بترا)

التعليق