الملك: وقف القتل بسورية قبل الحل السياسي - فيديو

تم نشره في الجمعة 12 شباط / فبراير 2016. 05:27 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 12 شباط / فبراير 2016. 10:07 مـساءً
  • جلالة الملك خلال إلقائه كلمة في مؤتمر ميونخ- (رويترز)

عمان-الغد- قال جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين إن الانتصار في الحرب على الإرهاب يتطلب بذل المزيد، مشيرا إلى أنه يجب الاعتراف " بأن عصابة  داعش ليست سوى جزء من تهديد عالمي أكبر".

وأضاف جلالته خلال كلمة ألقاها مساء اليوم الجمعة، في مؤتمر ميونخ للأمن، إنه " ليس هناك منطقة في العالم لا يستهدفها شر هذا الوباء"، مشددا على أنه "حان الوقت لنرتقي إلى مستوى جديد من العمل الدولي، الذي يتطلب منا جميعا توجيه مواردنا".

وأكد جلالته " أن القتل في سوريا يجب أن يتوقف إذا أردنا أن نمضي قدما نحو حل سياسي للأزمة".

وأضاف "أن التوصل لهذا الحل السياسي هو المفتاح لنكسب هذه الحرب، وهو ما سيمكننا من تركيز جهودنا على التهديد العالمي للإرهاب".

وشدد جلالته أنه لا يمكن للمجتمع الدولي الحديث عن الحقوق والعدالة العالمية، فيما يستمر حرمان الفلسطينيين من حقهم في إنشاء دولتهم، مشيرا إلى هذا الفشل أدى إلى حالة من الظلم والقهر، تستغلها داعش وأمثالها من العصابات الإرهابية.

وأضاف "أن ترك الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، دون حل، سيحوله إلى صراع ديني على نطاق عالمي".

ويعد المؤتمر، الذي يجمع شخصيات من حوالي 70 بلدا من جميع أنحاء العالم، من أهم المنتديات المستقلة لتبادل وجهات النظر من قبل صناع القرار في السياسة الأمنية الدولية، ومناقشة التحديات الراهنة والمستقبلية.

ويناقش المؤتمر، في دورته الحالية، عددا من القضايا والتحديات الأمنية الراهنة، وفي مقدمتها الصراع في سوريا وتداعيات أزمة اللجوء السوري على أوروبا ودول الجوار.

للاطلاع على نص كلمة جلالته كاملة: أنقر هنا

 

التعليق