سيف: الطاقة تشكل 18% من الناتج المحلي الإجمالي

تم نشره في الثلاثاء 16 شباط / فبراير 2016. 01:00 صباحاً
  • وزير الطاقة والثروة المعدنية إبراهيم سيف - (ارشيفية)

رهام زيدان

عمان - استحوذ قطاع الطاقة على ما نسبته 18 % من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي وفقا لوزير الطاقة والثروة المعدنية د. إبراهيم سيف.
وقال سيف خلال ندوة عقدتها جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة أمس إن "الأردن يصنف من الدول ذات الاستهلاك الكثيف للطاقة ما يستدعي التوجه نحو مشاريع كفاءة الطاقة لتحسين تنافسية الاقتصاد والصناعة".
وبين سيف خلال الندوة التي حملت عنوان "مشاريع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة للاتحاد الاوروبي والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية للفترة 2016-2019 في الاردن" أن الاستطاعة التوليدية لمشاريع الطاقة المتجددة تحت الإنشاء والمخطط لها تقدر بنحو 1000 ميغاواط من طاقتي الرياح والشمس وأن الأردن من الدول المصنفة بالاستهلاك العالي للطاقة ما يستدعي التوجه نحو مشاريع كفاءة الطاقة لتحسين تنافسية الاقتصاد والصناعة.
كما بين سيف أن ربط شبكة الكهرباء الاردنية مع الدول المجاورة من شأنه تمكين الاردن من تصدير الكهرباء لهذه الدول بالاعتماد على القدرات المحلية، مشيرا إلى ان الاردن يعمل حاليا على رفع قدرة شبكة الكهرباء لاستيعاب احمال جديدة مستعرضا الاجراءات الحكومية لتحفيز الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة.
 واكد سيف اهمية الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص لتعزيز قدرات المملكة في مجال الطاقة المتجددة وتنويع مصادر الطاقة المحلية في خليط الطاقة الكلي.
وعقدت الندوة برعاية الاتحاد الاوروبي والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية بحضور 160 مشاركا من المختصين وصانعي القرار والعاملين في مجال الطاقة والبيئة في كل من القطاعين العام والخاص.
من جهتها، أكدت المدير التنفيذي لجمعية ادامة م. يارا عبدالصمد ان اللقاءات التي تنظمها ادامة اصبحت عنصرا حيويا ضمن برنامج جمعية ادامة المعني بنشر الوعي وتشبيك المؤسسات، ومنصة لتبادل اخر الاخبار عن التطورات والفرص المتاحة في القطاعات التي تخدمها الجمعية.
واضافت عبد الصمد ان الاتحاد الاوروبي والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية استثمرا بكثافة في قطاع الطاقة في الاردن من خلال المشاريع التي تدعم ادماج تدابير كفاءة الطاقة وتطوير مصادر جديدة للطاقة المتجددة والانتقال بالاردن الى قطاع طاقة مستقل وفعال ومستدام.
وفي جلسة الحوار التي ادارتها مدير عام بنك الاتحاد وعضو مجلس ادارة جمعية ادامة الوزيرة السابقة ناديا السعيد قال سفير الاتحاد الاوروبي في الاردن اندريا ماتيو فونتانا ان "اهداف الاتحاد الاوروبي تتواءم وتكمل اهداف الاردن لتطوير مجالي الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وان الاتحاد الاوروبي يعد حاليا الشريك الرئيسي للاردن في تطوير الطاقة الخضراء من خلال دعم ثنائي تتعدى قيمته 145 مليون يورو".
وأكد التزام الاتحاد الاوروبي بتطوير مصادر الطاقة المستدامة والحد من التأثير السلبي لمصادر الطاقة التقليدية على المناخ.
إلى ذلك، بينت ت رئيس مكتب البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية في الاردن د.هايكة هارمجرت اهمية تبني مبادرات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة على نحو متزايد في جميع القطاعات خاصة المياه والزراعة والصناعة.
واوضحت ان البنك يعمل مع الحكومة الاردنية لايجاد طرق مبتكرة للحد من الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية لتوفير الخدمات البلدية والطاقة الكهربائية بالاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة الطبيعية المتميزة والمتاحة للمساهمة في خفض فاتورة الطاقة بشكل كبير والحد من الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية ومن اثر التغير المناخي.
وتلا الجلسة عرض قدمته د. هايكة هارمجرت حول آليات التمويل لتشجيع الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة وترشيد استهلاك الطاقة.
وجمعية "ادامة" هي جمعية اعمال اردنية غير ربحية انشئت العام 2010 وتعنى بادامة الطاقة والمياه والبيئة وتسعى لتوفير مناخ محفز للاقتصاد الاخضر بما في ذلك من زيادة استخدام بدائل الطاقة التقليدية وخاصة الطاقة المتجددة.

reham.zedan@alghad.jo

التعليق