بدء موسم الرحلات في عجلون

تم نشره في السبت 20 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً

عجلون - بدأ المتنزهون في عجلون، باستقبال فصل الربيع الذي يزهو بألوانه وطبيعته، خصوصا في عطلة نهاية الاسبوع، للاستمتاع بما تحتويه عدد من مناطق المحافظة من مناظر طبيعية خلابة، تتحقق فيها المتعة للناظرين.
وشهدت اودية وشلالات راجب وعرجان والطواحين وكفرنجة منذ صباح امس، حركة تنزه نشطة من المحافظة وخارجها، للاستمتاع بفصل الربيع الذي يرسم البهجة على وجوه المواطنين.
واشار احد المتنزهين احمد العسولي الى ان النزهة في فترة الربيع، تحتفظ بطعم خاص، كونها تأتي بعد فترة طويلة من الحبس في المنزل بسبب برودة الطقس، لذا فإن الخروج في رحلة شيء ضروري ومهم لللانتقال من اجواء الغرف المغلقة في الشتاء الى رحابة الطبيعة، ما يعيد الحيوية والنشاط لجميع افراد الاسرة.
واشار رئيس جمعية البيئة السياحية وصفي حداد الى أنه لا بد من زيادة حركة الناس مع بداية الربيع، كونها تزيد من طاقتهم الايجابية، وعليهم أن يقصدوا أماكن يكثر فيها اللون الأخضر والطبيعة، لانها كلها تنعكس على نفسية الشخص مباشرة.
ودعا محمد العنانزه للاستفادة من الاجواء الدافئة وسحر الطبيعة في عجلون، وخصوصا ان فترة الربيع محدودة جدا، ومن النادر ان يكون يوم العطلة الاسبوعي مشمسا.
وبينت عروب ابو سويلم ان الانسان يرتاح اكثر وهو يعيش اجواء البساطة كما عاش اجداده في الماضي، بعيدا عن ازعاجات الحضارة والمدنية الحديثة التي كادت تحولنا الى مجرد آلات سير.
وبين محمد فريحات ان التنزه يرتبط برغبة الانسان في الاستكشاف، ما يؤدي للاستمتاع بالرحلات، فالانسان لو ذهب الى المكان نفسه مرات كثيرة ومتعددة، فسوف يجد انه في كل مرة يكتشف شيئا جديدا، داعيا للحفاظ على اماكن التنزه.
ودعا مدير محمية غابات عجلون المصطافين للحفاظ على البيئة في الاماكن الاثرية والطبيعية، خصوصا ان المحافظة يتوافر فيها اكثر من 200 صنف من الاعشاب والازهار البرية والنباتات التي تستخدم في العلاج مثل الزعتر البري وازهار البابونج.- (بترا)

التعليق