طالبات في مؤتة يبتكرن جهازا يتيح للمرضى طلب المساعدة

تم نشره في الأحد 21 شباط / فبراير 2016. 03:30 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 21 شباط / فبراير 2016. 03:51 مـساءً
  • طالبات في مؤتة يبتكرن جهازا يتيح للمرضى طلب المساعدة -(الغد)

هشال العضايلة

الكرك- ابتكرت طالبات في كلية الهندسة في جامعة مؤتة مؤخرا، جهازا يُرّكَّب على صدر المريض داخل المستشفى، ويتم استعماله من قبله في حال الحاجة للمساعدة.

وصممت الطالبات شفاء الصرايرة وسمية المعايطة وحسنية أبوعواد، الجهاز ضمن مشروع تخرجهن من الجامعة، وهو يعمل من خلال استشعار حركة يد المريض عن طريق الأمواج فوق الضوئية بدون الحاجة إلى لمسه مباشرة.

وقالت الطالبة شفاء الصرايرة إن الجهاز قادر على طلب المساعدة من المرضى الذين يعانون من أمراض تحد من قدرتهم على الحركة، مما يساعد في إيصال المساعدة، لا سيما في الحالات الطارئة. مشيرة الى أنهن تلقين كل الدعم والتشجيع من قبل الدكتور المشرف بالإضافة الى عميد الكلية ومختلف الكوادر العاملة بالكلية.

وأشاد أستاذ الهندسة في جامعة مؤتة والمشرف على ابتكار الجهاز الدكتور إبراهيم القطاونة بالطالبات، مؤكدا أنهن بذلن جهودا كبيرة بهدف الوصول إلى تقديم هذا الجهاز والذي يرسل إشارة إلى غرفة الطوارئ؛ ليظهر طلب حاجة المريض للمساعدة على شاشة المراقبة مع تحديد موقع المريض.

وبين أن الجهاز يشمل تشغيل جهاز إنذار صوتي وتغير لون الإضاءة من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر.

وأشار القطاونة إلى أن الجهاز يهدف إلى صنع نظام إنذار خال من الأخطاء ويعمل بكفاءة عالية ويمكن استخدامه بصورة بسيطة بدون الحاجة للمعرفة المسبقة به، ومن المأمول توسيع نطاق العمل بهذا الجهاز ليشمل إضافة للمستشفيات ومراكز الرعاية الصحية والمنازل.

وبين عميد كلية الهندسة الدكتور عمر المعايطة، أن فريق العمل من الطالبات بذل جهودا مميزة أنتجت ابتكارا يعد من نماذج إبداع كثيرة ولدت من رحم كلية الهندسة والتي تسابق الزمن إنجازا وعلى المستويات كافة، مشيرا الى أن المخرجات النوعية لها موضع تقدير من جميع الأوساط الأكاديمية والمستقبل يعد بالمزيد من الإبداعات.

[email protected]

 

التعليق