مبادرة لتشغيل 8 آلاف بالقطاع الصناعي

تم نشره في الأربعاء 24 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً
  • موظف يعمل في أحد مصانع منطقة ماركا الصناعية - (أرشيفية)

طارق الدعجة

عمان- كشف أمين عام وزارة العمل حمادة أبو نجمة، عن مبادرة ستطلقها الوزارة لتدريب وتشغيل 8 آلاف أردني للعمل في القطاع الصناعي قريبا.
وقال أبو نجمة لـ"الغد": "إن الوزارة تعمل حاليا مع غرفة صناعة الأردن لوضع الخطوط العريضة للمبادرة بموجب مذكرة تفاهم توقع بين الطرفين".
وبين أبو نجمة أن الوزارة ستحدد بالتعاون مع الغرفة آليات الدعم المطلوبة لتدريب وتشغيل الأردنيين.
وأوضح أن إطلاق المبادرة جاء عقب اجتماع عقد بداية الشهر الحالي مع مستثمرين في القطاع الصناعي في منطقة سحاب بحضور وزيري العمل د.نضال القطامين والصناعة والتجارة والتموين مها علي؛ إذ تم الاتفاق على تشكيل لجنة تضم ممثلين عن القطاع الخاص والحكومة لدراسة الإجراءات الكفيلة بفتح الآفاق أمام زيادة مشاريع تدريب الأردنيين ضمن مهن يحتاجها القطاع الصناعي، بحيث تكون مدعومة من وزارة العمل.
وأشار إلى وجود خيارات مختلفة لدعم هذه المبادرة إما من خلال دفع جزء من الراتب أو حصة العامل في الضمان الاجتماعي أو تحمل المواصلات.
وتوقع أبو نجمة أن يتم توقيع مذكرة التفاهم الأسبوع المقبل على أبعد تقدير ليتم بعدها المباشرة بشكل سريع في عمليات التدريب والتشغيل في الشركات الأردنية.
وقال "نأمل أن يتم توفر فرص العمل خلال العام الحالي، ولكن هنالك بعض الصناعات يتوقع أن تحتاج فترة حتى العام المقبل".
وأكد أن توفير فرص عمل للأردنيين يتصدر اهتمام عمل الوزارة كونها هي من تشرف بشكل مباشر على برامج تشغيل وتدريب العمالة؛ اذ تقوم بإطلاق مباردات لتوفير فرص عمل للأردنيين.
ولفت الى أهمية إعطاء دور للقطاع الخاص في عمليات التدريب والتشغيل من خلال قيام كل قطاع بتدريب وتشغيل ما يحتاجه من العمالة.
وطالب القطاع الصناعي بضرورة التعاون من أجل إنجاح المبادرة وتوفير فرص عمل للأردنيين.
ومن جانب آخر، أكد رئيس غرفة صناعة الأردن عدنان أبو الراغب أهمية إطلاق مثل هذه المبادرات لتدريب وتشغيل العمالة الأردنية في القطاع الصناعي.
وقال أبو الراغب "الغرفة تنتظر حاليا الانتهاء من استكمال صياغة بنود مذكرة التفاهم من ناحية نوعية المبادرة وخطط العمل".
وبين أبو الراغب أن الغرفة ستعمل على مخاطبة الشركات الصناعية للاستفادة من هذه المبادرة وتأمين احتياجاتهم من العمالة المحلية.

التعليق