فيتل يبقي فيراري في صدارة اليوم الثاني لاختبارات ما قبل الموسم

تم نشره في الخميس 25 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً
  • سائق فيراري سيباستيان فيتل يقود سيارته خلال تجارب حلبة كاتالونيا أول من أمس - (أ ف ب)

برشلونة -  أبقى سيباستيان فيتل فريقه فيراري في صدارة الاختبارات التي تسبق انطلاق الموسم الجديد لبطولة العالم للسيارات فورمولا 1 لليوم الثاني على التوالي على الرغم من أن البطل مرسيدس تفوق أول من أمس على صعيد المسافة التي قطعها.
وسجل بطل العالم أربع مرات أسرع زمن للفة وبلغ دقيقة واحدة و22.810 ثانية على حلبة سباق جائزة اسبانيا الكبرى متفوقا بفارق 0.715 ثانية على الأسترالي دانييل ريتشياردو سائق ريد بول الذي حل في المركز الثاني.
وتفوق السائق الألماني بفارق بلغ ثانيتين عن الزمن الذي سجله مواطنه نيكو روزبرغ سائق مرسيدس عندما انطلق الأخير من المركز الأول في سباق جائزة اسبانيا العام الماضي.
إلا أن فريق مرسيدس -الذي قطع في أول يومين للاختبارات مسافة تعادل مسافة رحلة العودة من لندن الى شتوتغارت- ابتعد فيما تبقى من الاختبارات بعد ان أكمل سائقه روزبرغ 172 لفة.
ويعادل هذا 801 كيلومتر -وهو رقم قياسي بالنسبة ليوم واحد من الاختبارات في عصر المحركات التوربينية المكونة من ست اسطوانات والذي بدأ في 2014- وأضاف إلى 156 لفة (726 كيلومترا) قطعها البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم ثلاث مرات الاثنين.
وقال روزبرغ الذي انهى مهمته قبل نهاية الحصة "كان اليوم أشبه بماراثون لفورمولا 1، من العظيم رؤية ان بوسعنا قطع الكثير من الأميال... من دون ان نواجه اي مشكلة ايضا وهو ما يعد أمرا رائعا حقا".
وقطع فيتل -الذي يركز فريقه على منع هاميلتون ومرسيدس من نيل ثالث القابهما على التوالي- 126 لفة، الا ان التنافس توقف قبل نهاية اليوم بسبب توقف سيارة فيراري على الحلبة.
وحسن فالتيري بوتاس الحصيلة لفريق ويليامز المدعوم بمحركات مرسيدس بعد ان قطع 134 لفة بينما قطع الاسباني فرناندو الونسو 119 لفة مع ماكلارين.
وشكل هذا تحولا كبيرا في حظوظ ماكلارين الذي يصارع بعد ان أنهى اسوأ مواسمه على الاطلاق.
وفي 2015 أكمل ألونسو ست لفات فقط على حلبة خيريز في اليوم الأول له على السيارة.
وبعد ان قطع زميله جنسون باتون 84 لفة الاثنين الماضي فإن حصيلة ماكلارين بلغت 203 لفات في أول يومين للاختبارات وهو ما يعني ان الفريق قطع عددا اكبر من اللفات مقارنة بأول ثمانية ايام من اختبارات العام 2015.
وحل المكسيكي سيرجيو بيريز في المركز الثالث مع فريق فورس انديا المدعوم بمرسيدس بينما جاء روزبرغ رابعا.
غروجان يتحدث عن اقتراح "كارثي"
قال السائق الفرنسي رومان غروجان إن اقتراح عكس ترتيب أماكن وقوف أصحاب المراكز الأولى عند الانطلاق في سباقات بطولة العالم للسيارات فورمولا 1 قد يشكل "كارثة".
وناقش رؤساء الفرق مقترحات عديدة خلال اجتماعهم أول من أمس ومن بينها عكس أماكن وقوف أصحاب المراكز العشرة الأولى في التجارب التأهيلية عند انطلاق السباق في محاولة لزيادة صعوبة توقع النتائج.
وسيكافح السائقون الذين اعتادوا احتلال المراكز الأولى للتقدم في الحلبة بدلا من التمتع بأفضلية واضحة بدون منافسة في حال تطبيق هذا المقترح.
وقال غروجان المنضم لفريق هاس الأميركي الجديد خلال اختبارات ما قبل الموسم عندما سئل عن هذه الفكرة "هذه كارثة".
وعاصر غروجان النظام العكسي في بطولة جي بي 2 التي فاز بها، وأضاف "الجماهير سعيدة بالنظام الحالي وبطريقة التأهل والتسابق وأعتقد أنه (النظام الحالي) جيد".
ويرى غروجان أن زيادة قوة السيارات وتطويرها مع تعرض السائقين لمزيد من التعب وهو ما يجعلهم عرضه لارتكاب الأخطاء سيترك نفس الأثر بإضفاء إثارة على الرياضة دون إدخال تغييرات مصطنعة.
ألونسو: مرسيدس أقوى من أي وقت مضى
يشعر فرناندو ألونسو أن فريقه ماكلارين ربما يستطيع امتلاك أفضل هيكل لسيارة خلال بطولة العالم بالموسم الجديد لكنه لا يرى إمكانية لإيقاف هيمنة مرسيدس بعد التألق المبكر في التجارب.
وقال ألونسو للصحفيين بعد مشاركته في أول يوم كامل للتجارب بالسيارة الجديدة لماكلارين "أعتقد أن هدف امتلاك أفضل هيكل لسيارة يمكن الوصول إليه. هذا أمر ممكن جدا وربما يحدث عند خوض السباقات الأوروبية".
وينطلق الموسم الجديد -الذي يضم 21 سباقا وهو رقم قياسي- في ملبورن بأستراليا في 20 آذار (مارس) المقبل بينما ستقام أول جولة أوروبية في إسبانيا في 15 أيار (مايو).
وقضى ماكلارين موسما سيئا العام الماضي وجاء تاسعا ضمن عشرة فرق ببطولة العالم بعدما عانى كثيرا مع محركات هوندا ليفقد بذلك أفضلية امتلاك هيكل جيد للسيارة. ولم يحقق ماكلارين الفوز بأي سباق منذ 2012.
وخاض مرسيدس -الذي أحرز لقب 32 من آخر 38 سباقا- أكبر عدد من اللفات في التجارب الحالية مقارنة بأي فريق آخر بعدما قطع لويس هاميلتون ونيكو روزبرج مسافة حوالي سباقين ونصف السباق دون أي مشكلات كبيرة في أول يومين.
وقال ألونسو بطل العالم مرتين مع رينو والذي انتقل إلى ماكلارين الموسم الماضي "أعتقد أن سيطرة مرسيدس لن تتوقف. أعتقد أنه سيكون قويا جدا جدا".
وأضاف "إنه يمر بأيام رائعة.. ومع هذا العدد من اللفات بالتجارب فهذا يعني أن الرؤية واضحة بخصوص امتلاكه مستقبلا واعدا. ربما يكون مرسيدس أقوى من أي وقت مضي وربما أقوى من آخر عامين".
وتابع أنه يعتقد أن فوز ماكلارين لن يمثل مهمة سهلة.
وخاض ألونسو 119 لفة من التجارب وبشكل يفوق كل عدد اللفات التي خاضها خلال فترة الاستعداد لموسم 2015 بعدما عانى حينها من عدد هائل من المشكلات.
وأكد ألونسو أن تحسين كفاءة السيارة أهم أولوية خلال الشتاء وقال "أنا فخور جدا بالفريق وبما حققه في آخر شهرين".
إيكلستون: لن نتأثر لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
قال بيرني ايكلستون مسؤول الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات إن البطولة لن تتأثر إذا خرجت بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي.
وينافس في البطولة 11 فريقا مصانع معظمها في انجلترا كما أن مصنع رينو في فرنسا لكن مقر الفريق الرئيسي موجود في انجلترا أيضا.
ويتخذ فريقا فيراري وتورو روسو من ايطاليا مقرا لهما في حين يتواجد مقر فريق ساوبر في سويسرا. أما فريق هاس الجديد فهو مملوك لأطراف أميركية لكن مقره الأوروبي موجود في انجلترا.
ونقلت صحيفة ديلي ميل عن البريطاني ايكلستون ابن الخامسة والثمانين قوله "لقد قلت سلفا إنني لا أحب الديمقراطية كثيرا حيث لا يتم انجاز أي شيء".
ويتخذ إيكلستون من لندن مقرا لإدارته وقال في مقابلة إنه يؤيد الداعين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأضاف إيكلستون قوله "أنا معجب تماما بديفيد كاميرون (رئيس الوزراء البريطاني) وهذا بعكس ما تصورت.. لكنه قام بما يعتقد أنه الأفضل لبريطانيا خلال المحادثات مع الاتحاد الأوروبي".
وأوضح إيكلستون "أنا أحترم هذا لكني أريد أن نترك أوروبا. لن يؤثر هذا مطلقا على أعمالي ولن يؤثر هذا أيضا على أي شخص هنا. أنا أعرف ما نمنحه للاتحاد الأوروبي وليس ما يمنحه لنا (الاتحاد الأوروبي) في المقابل".
ومن المقرر إجراء استفتاء حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي أو خروجها منه في 23 حزيران (يونيو) المقبل بعد أن توصل كاميرون لاتفاق مع قادة الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة الماضي يمنح بريطانيا وضعا خاصا في الاتحاد. - (رويترز)

التعليق