"منارة": جائزة اقليمية لـ"المساواة بين الجنسين"

تم نشره في الاثنين 29 شباط / فبراير 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 29 شباط / فبراير 2016. 11:17 صباحاً
  • جانب من حفل إطلاق جائزة "منارة" الإقليمية للمساواة بين الجنسين في عمان - (من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان - من خلال سعي العديد من مؤسسات المجتمع المدني للمحافظة على حقوق الرجل والمرأة والمساواة المشروعة فيما بينهما، قامت اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي بإطلاق جائزة "منارة" الإقليمية للمساواة بين الجنسين في عمان.
وقالت مستشارة كسب التأييد لجائزة "منارة"، روان عبابنة "إن هذه المسابقة الفريدة من نوعها في المنطقة تفتح المجال لكل من المؤسسات والأفراد في الأردن ولبنان وفلسطين التقدم بطلبات الترشيح عن برامج أو مبادرات ذات أثر إيجابي قابلة للتعميم خلال سنتين على الأقل".
وعن "منارة"، قالت عبابنة إنها عبارة عن مشروع إقليمي للمساواة بين الجنسين من خلال المسابقة للمبادرات المحلية في الأردن، بالإضافة إلى فلسطين ولبنان، موضحة "المشروع يتميز بأنه على النقيض من بعض الحوارات التي قد تتحدث عن مواطن الضعف في المساواة، بل ويدعو إلى عرض قصص النجاح في المحاور التي تهتم بموضوع المساوة بين الرجل والمرأة".
وتؤكد عبابنة أن هذا المسابقة ليست مجرد "أمر عابر في مجال المساوة بين الجنسين"، بل لها العديد من الأهداف التي تسعى اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة إلى تحقيقها على أرض الواقع، أبرزها التعلم والتبادل من خلال عرض أمثلة إيجابية، التي كان لها الدور الكبير في تمكين المرأة أو من الحد من اللامساواة.
بالإضافة إلى ذلك، تهدف المسابقة التي يمكن أن يشارك بها الأفراد أو المؤسسات من القطاع الخاص أو المجتمع المدني على حد سواء، إلى "تكرار الممارسات الفضلى ورفع مستوى الوعي بشأن تحسين وضع المرأة والمساواة بين الجنسين لتطوير المجتمع المحلي"، عدا عن الدعوة إلى استعادة الثقة والدافعية من خلال تعميم قصص النجاح، وإبراز الدور الكبير الذي تقوم به المرأة من خلال تحسين الوضع السياسي ودمج المرأة والتي هي نصف المجتمع فيه.
وأوضحت عبابنة أن أي شخص أو جهة مؤهلة للمشاركة في المسابقة، يمكن أن تتقدم من خلال برامج أو مشاريع غطت أحد المجالات وهي تنمية القدرات للوصول إلى مراكز صنع القرار، وزيادة المشاركة الاقتصادية للمرأة، وإعادة النظر بمواضيع المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة من خلال إنتاج المعرفة "من دراسات وبحث علمي أو أفلام وثائقية".
وتم إطلاق "منارة" في بداية هذا الشهر الحالي، ويستمر تلقي الطلبات والعروض للمشاركة حتى العشرين من الشهر المقبل؛ إذ بينت أمين عام اللجنة الوطنية لشؤون المرأة سلمى النمس، أن هذه المسابقة تعد فرصة ذهبية لتشجيع المؤسسات والأفراد لتزكية وتعميم البرامج والمشاريع التي تعنى بموضوع المساواة بين الجنسين، والذي قد يراه البعض غير ذي أهمية.
وعن سبب تسميتها بـ"منارة"، قالت عبابنة "إن الاسم جاء تعبيرياً بما يعني أنها ستلقي الضوء على المشاريع والمبادرات التي تعنى بالعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين في الأردن وباقي الدول المشاركة في المسابقة، بالإضافة إلى الترويج لمشاريع ناجحة وتصل أكبر قدر ممكن وبدون تكلفة باهظة وتعتمد على المصادر المتوفرة، ومن الممكن تطبيقها في أكثر من منطقة ودولة".
وبعد الاطلاع على المُشاركات جميعها وتقييمها، سيتم اختيار ثلاثة فائزين من قبل لجنة تحكيم إقليمية؛ حيث تتيح الجوائز المقدمة المجال للفائزين لتلقي الدعم لإعادة تطبيق المبادرة أو بناء القدرات أو تحقيق رواج أكبر، وسيتم دعوة المرشحين لفعالية المسابقة المقرر عقدها في الخامس عشر من أيار (مايو) المقبل، بهدف انتقاء ثلاثة فائزين نهائيين، وتتضمن الفعالية عروضا من المرشحين في القائمة الأولية، ويقوم كل من لجنة التحكيم والحضور بالتصويت للفائزين.
وبما أن أحد أهم أهداف الفعالية هو تعزيز التواصل والتعلم عبر الحدود، لذا يشارك المرشحون في القائمة الأولية في الفعالية، وسيتم نشر كتيب يحتوي على معلومات عن هؤلاء المرشحين لتعميم الفرص وزيادة التوعية حول أفكارهم ومشاريعهم.
وتدعو اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة الراغبين في المشاركة بالمسابقة إلى الاطلاع على شروط المسابقة وتفاصيلها كافة من خلال موقع "منارة" على الإنترنت؛ إذ يمكنهم الاطلاع على المعلومات كافة التي قد ترشدهم إلى كيفية المشاركة والفئات المستهدفة.
ومن المميز في هذه المسابقة أنه سيكون هناك حضور جماهيري لإعلاميين ومهتمين في هذا الشأن للاطلاع على الأعمال المتقدمة للمسابقة، وإطلاق الأحكام عليها في سبيل المساهمة مع اللجنة المشرفة على المسابقة من أجل الخروج بأفضل ما يمكن من مشاريع ومبادرات تُعنى بمجال المساواة بين الجنسين.
ويُشار إلى أن الجهة القائمة على المسابقة هي الصندوق الإقليمي المفتوح للشرق الأوسط وشمال أفريقيا (ORF-MENA) لتوطيد التعاون عبر الحدود والذي تديره المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، نيابة عن المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي.
ومن بين مجالات عدة، تقدم "منارة" الجوائز لأفضل الممارسات التي تعيد التفكير في حقوق الجنسين والمرأة في السياقات من خلال المبادرات التي تعمل على تحديد حقوق المرأة أو المساواة بين الجنسين، والمبادرات التي ترفع الوعي حول قضايا النوع الاجتماعي المحلية ذات الصلة، والأعمال الفنية السمعية والبصرية التي تتحدى الصور النمطية للمرأة في المنطقة، والبحوث المحلية و(الأكاديمية) بشأن المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة، ذات الصلة بالحقائق اليومية الحياتية.

يمكن الاطلاع على تفاصيل المسابقة من خلال الموقع الإلكتروني: www.manaraaward.me

[email protected]

التعليق