اللجنة تؤكد استمرارية تدفق السوريين إلى الأردن

الصليب الأحمر: 21 مليون لتر مياه معالجة للاجئين السوريين على الحدود

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً
  • لاجئون سوريون عالقون على الحدود الأردنية السورية بمنطقة الحدلات - (تصوير: محمد أبو غوش)

تغريد الرشق

عمان - أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر "استمرارية تدفق" السوريين إلى الأردن من خلال نقطتي عبور الحدلات والركبان على الحدود الشمالية الشرقية للمملكة، مع "عدم وجود حل للأزمة السورية"، مشيرة إلى أنها "توفر مستلزمات أساسية لآلاف السوريين الموجودين على الساتر الترابي بانتظار السماح لهم بدخول الأردن".
وأوضحت المتحدثة باسمها هلا شملاوي، لـ"الغد" أمس، أن اللجنة قدمت خلال العام الماضي "حوالي 1.5 مليون وجبة طعام جاهزة، منها تمور وبسكويت عالي الطاقة، وماء ومستلزمات النظافة الشخصية وملابس وبطانيات وفرشات، إلى هؤلاء اللاجئين العالقين في المنطقة الحدودية، إضافة إلى مساعدة من تم إيواؤهم منهم بمراكز الاستقبال المؤقتة الأربعة التي تدعمها اللجنة".
وعلى صعيد توفير المياه النظيفة للاجئين، قالت شملاوي إن اللجنة "عملت على نقل 21 مليون لتر من المياه المعالجة بالصهاريج إلى مراكز الاستقبال المؤقتة الأربعة، إضافة إلى الساتر الترابي بمنطقة الحدود الشمالية الشرقية".
وأضافت "إن اللجنة قدمت الاستشارات الطبية والعلاجية لـ13 ألف سوري من خلال الفرق الطبية في عيادتين متنقلتين تم تركيبهما قرب الساتر الترابي، بالتعاون مع الخدمات الطبية الملكية، فيما تم نقل حوالي 5500 رسالة مفادها "نحن بخير وفي صحة جيدة"، من السوريين إلى عائلاتهم في الأردن وسورية وغيرها.  وأوضحت أن اللجنة في حوار دائم مع السلطات الأردنية لـ"تحديد الحالات الإنسانية ذات أولوية الإدخال إلى الأردن، والتي تشمل المرضى والجرحى والنساء الحوامل والأطفال".
ويبلغ عدد السوريين، العالقين بين الحدود الأردنية السورية منذ عدة أسابيع، نحو 26 ألف شخص.

التعليق