عمان: شهرية طفل من التسول قرابة 750 دينارا

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2016. 05:57 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 9 آذار / مارس 2016. 06:33 مـساءً
  • احد مظاهر تسول الأطفال في عمان (أرشيفية)

حمزة دعنا
عمان- على طابور داخل أحد مطاعم الوجبات السريعة في عمان يقف طفل لا يشتري في النهاية أي وجبة ولكنه يحول ما جمعه من نقود معدينة إلى ورقية من قبل "الكاشير" في المطعم.

والطفل يبلغ من العمر 7 سنوات بحسب ما أكد لدى سؤاله من قبل "الغد"، مشيرا إلى أن النقود التي تم تحويلها هي محصلة ما جمعه اليوم من امتهانه التسول.

ويقول الطفل فرحا إنه استطاع ذلك اليوم أن يجمع 25 دينارا بمحصلة 750 دينارا في الشهر تقريبا من مهنة التسول، مؤكدا أن هذا المبلغ يذهب في النهاية إلى يد والده.

يغادر الطفل المطعم وهو يحمل النقود الورقية التي حصلها ذلك اليوم، لينهي عملا شاقا في انتظار معاودة الكرة في اليوم التالي.

وتلقي حالة الطفل الضوء على عشرات الحالات المماثلة التي نراها كل يوم في الشوارع، والتي من المفترض أن تكون على مقاعد الدراسة.

والأطفال الذين يمتهنون التسول يعملون لساعات طويلة في اليوم تتجاوز الـ 10 ساعات تقريبا في ظروف عمل خطرة تعرضهم للحوادث أو الاستغلال.

ويبلغ عدد الأطفال المتسولين في شوارع المملكة العام الماضي نحو 1299 طفلا من أصل 4250 متسولا ومتسولة، منهم 3892 أردنيا و358 من غير الأردنيين، بحسب آخر احصائية صادرة عن وزارة التنمية الاجتماعية.


التعليق