"تجارة عمان" توقع مذكرة مع معهد أبو غزالة

تم نشره في الأحد 13 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- وقعت غرفة تجارة عمان ومعهد طلال أبو غزالة كونفوشيوس يوم الخميس الماضي، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال عقد دورات اللغة الصينية المتخصصة بلغة الأعمال والتي تستهدف التجار والمستوردين من السوق الصينية.
وبموجب مذكرة التفاهم التي وقعها عن غرفة التجارة رئيس الغرفة، عيسى مراد، وعن المعهد طلال أبو غزالة، سيتم تشكيل فريق عمل مشترك من الجانبين لدراسة إمكانية التعاون المستقبلي لتنفيذ مجموعة من النشاطات كدورات اللغة الصينية (لغة الأعمال) في غرفة تجارة عمان وإضافة أية مجالات تدريبية وخدمات أخرى يتطلبها عمل الغرفة.
وقال مراد إن غرفة التجارة، وكونها شريكا فاعلا في التنمية الاقتصادية، تسعى للاستفادة من المعارف والخبرات لدى أصحاب الاختصاص، "لما لذلك من أثر كبير على صقل المعارف والخبرات لأعضاء الغرفة، وللمجتمع المحلي ككل، مما يعزز الإنتاجية ويواكب التقلبات الإقتصادية ويمكنا من تحويل التحديات إلى فرص، وبالتالي تحقق الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة وخلق قيمة اقتصادية مضافة لمختلف القطاعات الاقتصادية".
وأضاف مراد إن تبادل الخبرات بين المؤسسات العاملة في القطاعات الاقتصادية ووصولها إلى درجة التكامل يسهم في عملية تمكين الأفراد والمؤسسات في المجالات الاقتصادية والإجتماعية كافة ويرفع قدراتهم على العطاء والإنجاز.
وأكد مراد أن تمكن التاجر الأردني من التكلم باللغة الصينية سيمكنه من التواصل المباشر مع سلاسل التوريد والتزويد في الصين، وتتيح الفرصة أمامهم للتفاوض الفعال والوصول إلى افضل التعاقدات مع الجانب الصيني من حيث الجودة والسعر.
بدوره، أكد رئيس مجموعة طلال أبو غزالة، طلال أبو غزالة، أن التبادلات العربية الصينية عميقة الجذور يرجع تاريخها إلى أكثر من ألفي سنة، وفي السنوات الأخيرة ازداد توسع التعاون بعدة مجالات بين الصين والدول العربية وأخذ منحنا بارزا ، لأنه لم يعد بمقدور أي دولة، في ظل متطلبات العولمة ، أن تحيا منعزلة عن محيطها الجغرافي والسياسي والإقتصادي والإجتماعي." 

التعليق