أمين عمان يؤكد باجتماع اقليمي أن "الباص السريع" سيحل جزءا كبيرا من مشكلة النقل

بلتاجي: 435 ألف لاجئ سوري من بين 4 ملايين نسمة سكان العاصمة

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً
  • امين عمان عقل بلتاجي يتحدث بافتتاح لجنة التنقل الحضري لاتحاد المدن يوم امس -(من المصدر)

عمان- الغد- قدر أمين عمان عقل بلتاجي وجود 435 ألف لاجئ سوري في العاصمة عمان، من بين اربعة ملايين نسمة عدد سكانها اليوم، ومن اصل مليون و400 ألف لاجئ سوري في الأردن.
وقال، خلال افتتاحه اجتماعات لجنة التنقل الحضري لمنظمة اتحاد المدن والحكومات المحلية في الشرق الاوسط وغرب آسيا (UCLG-MEWA)، بالتعاون مع أمانة عمان أمس، "ان عمان اثبتت قدرتها على مواكبة الضغط الهائل نتيجة تزايد عدد السكان، رغم محدودية مواردها وبنيتها التحتية، وتبنت مبادئ الاستدامة بكافة نواحي عملها".
واشار الى انه في قطاع النقل والمرور، بدأت الأمانة بتنفيذ مشروع الباص السريع، واتخاذ الاجراءات اللازمة من خلال مجلس الأمانة لشراء 100 حافلة حديثة لتعزيز اسطول النقل العام، والاتفاق مع شركة نور الأردنية للنقل لتشغيل 100 سيارة تكسي كهربائية من خلال التكسي المميز.
ولفت الى انه في حال استكمال مشروع الباص السريع، فسيتم نقل 500 ألف (ثلثا الرقم الذي يتم نقله في اسطنبول)، مشيرا إلى انه لولا تعثر الباص السريع بسنوات سابقة، بسبب البيروقراطية، والتشكيك ببعض الاجراءات، لكان المشروع يعمل حاليا.
واشار بلتاجي إلى أن مدن الغرب استفادت من التخطيط العمراني المبكر للمدينة، واستملكت بلديات فيها اراضي ومباني واستعاضت عنها بطرق لتقصير المسافات، لافتا إلى أن الزيادة السريعة في عدد السكان بالعاصمة، اجبر الامانة على سلوك طرق جدية للتعامل مع هذا الواقع، بعد الاخفاق المسبق في التخطيط بسبب طبوغرافية عمان.
وحضر الاجتماع الذي عقد في مركز الحسين الثقافي وتختتم أعماله غدا وزير النقل والمواصلات الفلسطيني سميح طبيلة، ومدير المدينة المهندس عمر اللوزي، ورئيس مجلس ادارة الشركة المتكاملة للنقل المتعدد سعود نصيرات ورؤساء بلديات، وممثلي أكثر من 12 بلدية وسلطة محلية من الأردن وفلسطين وتركيا وباكستان والمغرب، بالاضافة إلى وزارات النقل والبلديات والاشغال العامة وهيئة تنظيم النقل البري وإدارة السير والمنظمات الدولية المانحة بما فيها الوكالة الفرنسية للانماء والبنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية.
من جانبه، شدد الأمين العام لمنظمة اتحاد المدن محمد دومان أهمية ديمومة النقل العام، وتطبيق المعلومات الحديثة لما لها من أهمية في كيفية الدخول إلى شبكات النقل.

التعليق