متى ينبغي إجراء النسخ الاحتياطي للبيانات؟

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً

ميونيخ - نصحت الهيئة الفنية الألمانية لمراقبة الجودة (TÜV Süd) المستخدم بضرورة إجراء نسخ احتياطي للبيانات المخزنة على القرص الصلب في الحواسب المكتبية أو ذاكرة الهاتف الذكي أو الحاسب اللوحي باستمرار، للحفاظ على البيانات الشخصية والمعلومات المهمة، إذا ما تعرضت هذه الأجهزة للتلف أو الفقدان أو السرقة. وشدد الخبراء الألمان على إجراء عملية النسخ الاحتياطي كل ثلاثة أشهر على أقصى تقدير للبيانات المهمة، مثل مستندات العمل أو أطروحات الدراسية وغيرها من المعلومات الشخصية.
ويتعين على المستخدم عند السفر خارج البلدان إجراء نسخ احتياطي للبيانات المهمة، نظراً لزيادة خطر تعرض جهاز اللاب توب أو الهاتف الذكي أو الحاسب اللوحي للفقدان أو التلف أثناء التنقل من دولة إلى أخرى. وعند ظهور تحديثات مهمة للبرامج أو نظام التشغيل فإنه يتوجب على المستخدم إجراء عملية النسخ الاحتياطي للبيانات، نظراً لأن الحواسب أو الأجهزة الجوالة قد لا تعمل كالمعتاد بعد تثبيت التحديثات الجديدة.
وتأتي معظم الهواتف الذكية مزودة بتطبيق لمزامنة البيانات، كما تشتمل أنظمة تشغيل مايكروسوفت ويندوز وأبل "ماك أو إس إكس" على برامج لإجراء عمليات النسخ الاحتياطي، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الشركات الأخرى توفر حلولاً جيدة لتخزين البيانات احتياطياً. وترجع مسألة اختيار البرنامج أو وسيط التخزين الخارجي أو خدمات التخزين السحابية إلى التفضيلات الشخصية.
وعند استعمال حلول التخزين السحابي نصح الخبراء الألمان بضرورة التحقق من الشروط والأحكام العامة لمثل هذه الخدمات ومراجعة سياسية الخصوصية جيداً والتحقق من حلول الأمان التي توفرها هذه الشركات. وقد يستلزم الأمر دفع رسوم شهرية نظير استعمال ذاكرة ذات سعة تخزينية كبيرة للغاية. - (د ب أ)

التعليق