تصفيات مونديال 2018 - أميركا الجنوبية

البرازيل من دون نيمار في مهمة صعبة ضد البارغواي

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً

نيقوسيا - يخوض المنتخب البرازيلي لكرة القدم في غياب نجم برشلونة الاسباني نيمار الموقوف، مباراة صعبة خارج ملعبه ضد البارغواي ضمن الجولة السادسة من تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.
وفرط المنتخب البرازيلي بفوز مهم على ارضه ضد الاوروغواي يوم الجمعة الماضي عندما تقدم بهدفين نظيفين لكن ضيفه نجح في ادراك التعادل عبر مهاجميه الخطيرين ادينسون كافاني ولويس سواريز العائد الى صفوف المنتخب للمرة الاولى منذ كأس العالم 2014 لايقافه فترة طويلة لقيامه بعض مدافع ايطاليا جورجو كييليني.
وقدم المنتخب البرازيلي عرضا هجوميا رائعا في نصف الساعة الاول من المباراة لكنه كان الحلقة الأضعف في الشوط الثاني فاستغل ضيفه الموقف ليخرج بالتعادل وكاد يفوز عليه لولا الفرصة الضائعة لسواريز في الدقيقة الاخيرة من المباراة.
وحصل نيمار على بطاقة صفراء ما يعني بانه سيغيب عن مباراة الغد والامر ينطبق على المدافع دافيد لويز الذي نال قسطه من الانتقادات في الصحف المحلية بسبب الاخطاء الكثيرة التي ارتكبها خلال المباراة.
ويملك كل من منتخبي البارغواي والبرازيل 8 نقاط ويحتلان المركز الثاني في الترتيب الذي تتصدره الاكوادور برصيد 13 نقطة.
واستدعى مدرب البرازيل كارلوس دونغا مهاجم سانتوس الشاب غابريال باربوسا أحد نجوم المنتخب الاولمبي للحلول بدلا من نيمار في حين انضم ايضا مدافع كورينثيانز فيليبي بدلا من دافيد لويز.
ويطلق على غابريال (19 عاما) لقب "غابيغول" تيمنا بالهداف الارجنتيني السابق غابريال باتيستوتا، وقال الشاب الذي سجل 6 اهداف في اربع مباريات خاضها في صفوف منتخب تحت 23 عاما ويعتبره كثيرون خليفة نيمار "انه حلم يتحقق قبل الأوان. انا سعيد لمنحي هذه الفرصة".
وتعتبر المباراة ثارية للمنتخب البرازيلي الذي خرج على يد البارغواي بالذات في كأس الأمم الاميركية الجنوبية (كوبا اميركا) الصيف الماضي في تشيلي بخسارته امامها بركلات الترجيح في الدور ربع النهائي، وفي النسخة التي سبقتها العام 2011 بالطريقة ذاتها وفي الدور ربع النهائي ايضا.
في المقابل، كانت البارغواي في طريقها لتحقيق فوز مستحق على الاكوادور المتصدرة يوم الخميس الماضي في كيتو لكن الاخيرة نجحت في تسجيل هدف متاخر لتخرج بالتعادل 2-2.
واعتبر مدرب البارغواي الارجنتيني رامون دياز بان العرض ضد الاكوادور يجعله يشعر بالتفاؤل قبل مواجهة البرازيل، وقال "لقد اظهرنا قدرتنا على التنافس في مواجهة اي فريق. آمل ان يستمر هذا الفريق في عملية التطوير التي يعيشها في الفترة الحالية".
وتستضيف الأرجنتين بوليفيا في كوردوبا وهي تسعى لمواصلة صحوتها من خلال تحقيق الفوز الثالث على التوالي بعد ان فشلت في ذلك في مبارياتها الثلاث الاولى من التصفيات (خسارة وتعادلان).
ويدخل المنتخب الارجنتيني، شريك البرازيل والبارغواي في المركز الثالث برصيد 8 نقاط، المباراة مرشحا فوق العادة في مواجهة منتخب يحتل المركز التاسع قبل الاخير في الترتيب.
وتخوض الاكوادور المتصدرة رحلة محفوفة بالمخاطر عندما تحل ضيفة على كولومبيا في بارنكيا.
وتوقفت البداية القوية للاكوادور امام البارغواي واهدرت اول نقطتين في التصفيات، وستكون مهمتها صعبة امام كولومبيا التي استعادت توازنها بفوزها الثمين على مضيفتها بوليفيا 3-2.
وتأمل تشيلي بطلة اميركا الجنوبية في استعادة توازنها بعد سقوطها على ارضها امام الارجنتين في الجولة السابقة، وذلك عندما تحل ضيفة فنزويلا متذيلة الترتيب.
وتخوض الاوروغواي الثانية اختبارا سهلا نسبيا عندما تستضيف البيرو الثامنة.
وتأمل الاوروغواي في استغلال عاملي الارض والجمهور لتحقيق الفوز الرابع في التصفيات وتشديد الخناق على الاكوادور ان لم يكن اللحاق بها الى الصدارة في حال خسارة الاخيرة امام كولومبيا.
وتملك الاوروغواي 10 نقاط من 3 انتصارات وتعادل وخسارة مقابل 4 نقاط للبيرو من فوز وتعادل و3 هزائم.
وتتأهل المنتخبات التي تحتل المراكز الاربعة الاولى الى نهائيات مونديال روسيا 2018 مباشرة، في حين يخوض صاحب المركز الخامس مباراة فاصلة ضد ممثل اوقيانيا.  - (أ ف ب)

التعليق