الجيش الإسرائيلي ليس اخلاقيا

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً
  • جنود الاحتلال يقيمون حاجزا أمنيا حول جثمان الشهيد الذي اعدمه جندي إسرائيلي في الخليل نهاية الاسبوع الماضي.-(ا ف ب)

يديعوت أحرنوت

ايتان هابر

29/3/2016

الجيش الإسرائيلي يريد أن يكون الجيش الأكثر أخلاقية في العالم، الأكثر أخلاقية بأكبر قدر ممكن – ولكنه لا يمكنه أن يكون هكذا، حتى لو كان كل جنوده وقادته انقياء. فالحرب والاخلاق لا يجتمعان في مكان واحد. الجيش ينبغي أن يقتل وأحيانا أيضا أن يتعرض للقتل. وكل ما يتعلق باطلاق النار والموت ليس أخلاقيا. "بالاحابيل تجعل لك حربا"، قال أسيادنا، وكل ما يتعلق بالدم وبارتقاء جنود العدو بعصف الى السماء ليس أخلاقيا.
يخيل أن السياسيين الذين كانوا قادة حربيين نسوا تلمودهم. وفقط من لم يصفر الرصاص حول رأسه واذنية يمكنه أن يتحدث عن "جيش اخلاقي". في الجيش يقف الناس أمام الاختبار الأعلى للإنسان: الحياة أو الموت. جنود العدو والمخربون يحاولون قتلك. انت تحاول قتلهم. أين الاخلاق؟
الجندي الذي أطلق النار على فلسطيني مستلق على الطريق في الخليل قبل بضعة ايام لم يكن الاول الذي تصرف بشكل غير أخلاقي مع العدو. بأم عيني رأيت ذات مرة ضابطا شعبيا يطلق النار على جثث 11 مهاجما كي يحدد اماكنهم، في استعراض للمراسلين العسكريين. الجانب الاخر، العدو، لا يبحث بالتأكيد عن فرائض الاخلاق. وفي يوم الجمعة القريب القادم سيصعد ابناء العائلة والاصدقاء الى قبر الرائد يوسي كابلن في الذكرى السنوية الـ 47 لموته. كان كابلن عضوا في خلية طاردت المهاجمين في الغور. وحسب التقارير وصلت الخلية الى كهف كانت تجلس في مدخله بدوية ترضع وليدها، ولم يرغب الجنود الاسرائيليون الاخلاقيون في ازعاج البدوية من ارضاع وليدها وسألوها اذا كان هناك أحد في الكهف. فأجابت المرأة الاخلاقية بالنفي، والاسرائيليون الاخلاقيون اكتفوا بجوابها. لم يفحصوا الكهف. بعد نحو دقيقة أو اثنتين خرج مهاجمون من ذاك الكهف وقتلوا كابلن وثلاثة من رفاقه. كانوا أخلاقيين، ولكن موتى. اما المرأة البدوية فنالت وابلا من الشتم والسباب، وبلا شك كانت غير أخلاقية. ولكنها أغلب الظن عاشت حتى عمر متقدم.
ليس معنى امر أن الجندي مطلق النار في أزقة الخليل تصرف على نحو لائق. من شبه المؤكد أن لا.
ولكن فقط من يتلبث في السير في أزقة جنين، نابلس او الخليل، وفقط من يصفر الرصاص قرب اذنيه يمكنه أن يفهم ماذا يمر على جندي يجد نفسه فجأة امام ثلة مطلقي نار أو راشقي حجارة. ليس معنى الامر، لا سمح الله، اننا نعتزم الدفاع عن الجندي مطلق النار. فالمحكمة ستقرر عقابه. ولكن حتى عندما تنطق بالحكم عليه، وأغلب الظن بتشدد، من المهم أن نتذكر بأن "روح الجيش الإسرائيلي" – وثيقة الاخلاق في الجيش – ليست سوى قطعة ورق. في الواقع الجيش الذي يسير منذ نحو 50 سنة في أزقة الخليل، جنين، نابلس، رام الله وقلقيلية يفقد مبادئه الاخلاقية. وعليه، فلا يمكن للجيش الإسرائيلي أن يكون، وعلى ما يبدو لن يكون أبدا، الجيش الأكثر أخلاقية في العالم. لم يولد بعد جيش كهذا.

التعليق