تحقيق مع وزير الداخلية الإسرائيلي ورئيس حزب العمل بتهم فساد

تم نشره في السبت 2 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • ارييه درعي زعيم حزب شاس الديني اليهودي المتطرف

برهوم جرايسي

الناصرة- قرر المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أمس، الشروع بتحقيق جنائي مع وزير الداخلية آرييه درعي، رئيس حزب "شاس" الديني المتزمت لليهود الشرقيين، بشبهات فساد تتعلق بتملك عائلته لعقارات بطرق غير شرعية. فيما تواصل الشرطة إجراء فحص أولي في شكوى حول تلقي رئيس حزب "العمل" يتسحاق هيرتسوغ في الانتخابات قبل الماضي في العام 2013، أموالا غير مشروعة لتمويل حملته الانتخابية.
ويلقى القرار بالتحقيق الجنائي، تحت التحذير، مع آرييه درعي ضجة صاخبة في وسائل الإعلام الإسرائيلية، كون أن درعي، الرجل القوي في الحلبة السياسية في سنوات التسعين، كان قد تورط في واحدة من أضخم قضايا الفساد في سنوات التسعين، وأمضى في السجن أقل من ثلاث سنوات.
وفرضت عليه المحكمة "وصمة عار" لمدة عشر سنوات، بموجبها يحظر عليه خوض السياسة، وهذا ما جعله يعود إلى الأجواء السياسية في العام 2011، وخاض الانتخابات البرلمانية مجددا في العام 2013، ضمن قائمة حزبه "شاس"، وبقي في صفوف المعارضة بعد تلك الانتخابات.
وقاد الحزب ذاته في الانتخابات الأخيرة في العام الماضي 2015، وتولى عدة مناصب وزارية في العام الأخير، ليرسو عند منصب وزير الداخلية. ويقول درعي إنه طالب الشرطة بأن تجري تحقيقا مكثفا في الشكاوى المقدمة ضده، كي يكون بإمكانه التوصل الى الحقيقة التي يدعيها في أسرع وقت ممكن.
وتتمحور القضية ضد درعي، بأنه يمتلك عددا كبيرا من البيوت، ومسجلة على أبنائه، من بينها بيت فخم وضخم، في مستوطنة في أقصى شمال مناطق 48.
وفي المقابل، فقد أعلنت الشرطة أنها حصلت على موافقة المستشار القضائي، لإجراء تحقق أولي، من دون تحقيق، في مدى وجود أسس للشكوى التي قدمت اليها، ضد رئيس المعارضة، رئيس حزب "العمل" يتسحاق هيرتسوغ، بحصوله على أموال غير مشروعه في انتخابات العام 2013. واعتبر هيرتسوغ أن الشكوى قد تكون من خصم سياسي، إما من أحزاب أو حتى من محيطه السياسي، وقال في تصريحات لوسائل الإعلام، إن من قدّم ضده الشكوى سيتلقى ضربة سياسية قاصمة.
وكان هيرتسوغ ذاته، قد تعرّض لتحقيقات في سنوات الألفين الاولى، على خلفية العلاقة مع جمعيات وهمية، أقيمت بهدف ضخ أموال غير مشروعة على الحملة الانتخابية، لمن كان رئيسا للوزراء، إيهود باراك.

التعليق