الملك يسلم علم القائد الأعلى لكتائب لواء الملك الحسين بن طلال - فيديو

تم نشره في الاثنين 4 نيسان / أبريل 2016. 12:37 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 4 نيسان / أبريل 2016. 09:49 مـساءً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يسلم علم القائد الأعلى لكتائب لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي 40
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يسلم علم القائد الأعلى لكتائب لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي 40
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يسلم علم القائد الأعلى لكتائب لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي 40
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يسلم علم القائد الأعلى لكتائب لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي 40
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يسلم علم القائد الأعلى لكتائب لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي 40

زايد الدخيل

القطرانة - سلّم جلالة الملك عبدالله الثاني، الاثنين، علم جلالة القائد الأعلى، لثلاث كتائب من لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي/ 40.
وشمل التكريم الملكي، الذي جرى في احتفال رسمي ومراسم عسكرية مهيبة، كتيبة الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الآلية/ 1 الملكية، وكتيبة المدرعات/ 2 الملكية، وكتيبة الأمير علي بن الحسين الدبابات/ 4.
ويعود تأسيس لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي/ 40  إلى العام 1961، حيث شارك في العديد من المعارك التي خاضتها القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي.
يشار إلى أن علم جلالة القائد الأعلى، الذي بدأت مراسم تسليمه منذ شهر أيلول (سبتمبر) العام 2015، يمنح من قبل جلالة الملك شخصيا، كأعلى درجة تكريم عسكري للوحدات المقاتلة في الجيش العربي، تكريما من جلالته لما يبديه منتسبو هذه الوحدات من شجاعة وما يبذلونه من تضحيات.
ويشكل تسلّم كتائب اللواء/40، المعروف أيضاً بلواء الله ولواء الحديد والنار ولواء الجولان، لعلم جلالة القائد الأعلى في مراسم عسكرية وبحضور عدد من الأمراء وكبار مسؤولي الدولة من مدنيين وعسكريين، رسالة تقدير ملكية للمسيرة العسكرية للّواء وسجله المميز بالحرفية والإقدام.
ولدى وصول جلالة الملك موقع الاحتفال، في ميدان كتيبة الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الآلية/ 1 الملكية، أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية لجلالته، وكان في استقباله رئيس الوزراء وزير الدفاع، ومستشار جلالة الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة، وقائد لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي/40.
وبدأت المراسم بالسلام الملكي، ثم استأذن قائد طابور الاستعراض جلالته لإخراج أعلام الوحدات المتقاعدة، ليحل محلها علم جلالة القائد الأعلى والأعلام الجديدة للوحدات.
ثم دخلت ساحة ميدان المراسم مجموعة الإيقاع من موسيقات القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، لوضع الطبول على الأرض كتقليد عسكري في مراسم تسليم الأعلام. وتلا ذلك دخول الأعلام الجديدة، حيث اصطف حملة الأعلام استعداداً لاستلام الأعلام الجديدة من جلالة القائد الأعلى.
وتفقد جلالته طابور الاستعراض، قبيل تسليم الأعلام الجديدة للكتائب الثلاث المكرمة، فيما رافق دخول المراسم وخروجها موسيقات القوات المسلحة، التي أدت معزوفات من التراث الموسيقي العسكري الوطني والعالمي.
ويُعتمد اللون الأحمر العنابي الداكن في الراية الهاشمية كلون رئيسي للعلم، الذي يتوسطه التاج الملكي محمولا على سنبلتين، ويظهر شعار الوحدة المكرمة في الزاوية العليا القريبة من عصا العلم.
كما يدوّن على العلم أسماء المعارك الحربية التي خاضتها الوحدة العسكرية، فيما يعتلي العصا التي يرفع عليها العلم، التاج الملكي المذهّب، ويتدلى من أسفله الكردون المذهب، ويكون الإطار الخارجي له مقصبا.
وتحمل كتيبة الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الآلية/ 1 الملكية، لقب "أم الجيش"، كونها أول كتيبة شكلت في القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، حيث يعود تاريخ تشكيلها إلى 16 نيسان (ابريل) 1941.
ومنذ ذلك الحين، كان للكتيبة شرف المشاركة في معارك العام 1948 دفاعاً عن فلسطين، والعام 1967 بمنطقة قباطيا في نابلس، بالإضافة إلى حرب العام 1973.
كما قدمت الكتيبة، 92 شهيداً من خيرة أبطالها في معارك الشرف والتضحية التي خاضتها.
واستحقت كتيبة المدرعات/2 الملكية، اسم كتيبة الملوك والأمراء، كون إحدى فصائلها تشرفت بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، حينما كان برتبة ملازم ثان، في بدايات مسيرته العسكرية، قبل أن يعود لقيادتها مرة أخرى وهو برتبة مقدم، وبعد ذلك تشرفت الكتيبة باستلام سمو الأمير حمزة بن الحسين قيادة فصيل في السرية الثالثة فيها، وكان برتبة ملازم ثان، وعاد لنفس السرية لاحقا ليقودها وهو برتبة نقيب.
ويعود تشكيل الكتيبة إلى 15 تشرين الأول (اكتوبر) 1952، وخاضت العديد من معارك الشرف والبطولة، قدمت فيها 52 شهيدا من خيرة أبنائها.
أما كتيبة الأمير علي بن الحسين الدبابات/ 4، والتي تعرف بين منتسبي اللواء/ 40 باسم "الكتيبة الرابحة"، فقد تأسست نواتها بـ17 تشرين الأول (اكتوبر) 1957، وخاضت، إلى جانب مختلف تشكيلات الجيش العربي، العديد من معارك الشرف والبطولة، خصوصا حرب حزيران 1967، وحرب رمضان 1973.
وفي 4 تشرين الثاني (نوفمبر) 1997 صدرت الإرادة الملكية السامية بتغيير اسم الكتيبة، التي قدمت خلال مسيرتها العسكرية المشرفة 38 شهيدا، إلى كتيبة الأمير علي بن الحسين الدبابات/4، بدلا من كتيبة الدبابات الرابعة الملكية.
وكان قائد لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي/40، ألقى، خلال المراسم، كلمة عبر فيها عن شعور الفخر الذي ينتاب منتسبي كتائب اللواء، وهم يحظون بهذا التكريم الملكي.
وقال "راياتنا مرفوعة بإذن الله يلتف حولها ليوث غادية، وخيول عادية، وذمم وفية، تحميها سواعد الرجال، وتحرسها أهداب عيونهم، فارسها الأول الشريف الحسين بن علي، قائد الثورة العربية الكبرى، ملك العرب".
وأضاف إن الراية الهاشمية شجرة طيبة مباركة جذورها راسخة في أديم الأرض، وفروعها تعانق عنان السماء، ولها موروث ديني، حينما عقد النبي الهاشمي الكريم، محمد صلى الله عليه وسلم، الرايات والألوية، فكانت هي من أسمى الرايات، والهاشميون من بعده، رفعوا الرايات.
وحضر مراسم تسليم علم جلالة القائد الأعلى: رئيس مجلس الأعيان بالإنابة، ورئيس مجلس النواب، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشارو جلالة الملك، وأمين عام الديوان الملكي الهاشمي، ومدراء الدفاع المدني والأمن العام وقوات الدرك، وعدد من رؤساء الهيئات وكبار ضباط الجيش العربي والأجهزة الأمنية، والملحقين العسكريين المعتمدين في المملكة.

التعليق