إصابة 28 طالبة ومعلمتين بحادث تدهور في رحلة مدرسية

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016. 01:21 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016. 10:53 مـساءً
  • أرشيفية لحادث باص مدرسة-(الغد)

عمان- أكد مدير التربية والتعليم للواء الجيزة سالم الشرايدة ان "جميع طالبات رحلة مدرسة ارميل الثانوية للبنات باستثناء طالبتين غادرن المستشفى بعد الاطمئنان على وضعهن الصحي" إثر تدهور حافلتهن بمنطقة عراق الأمير.
وقال الشرايدة إن طالبتين "ما تزالان في المستشفى لمراقبة وضعهما"، موضحاً أنه تم نقل 13 طالبة لمستشفى البشير الحكومي و8 لمدينة الحسين الطبية.
وتابع أن 21 طالبة كن في حافلة الركوب المتوسطة أثناء تعرضها للحادث في منطقة عراق الأمير.
وكانت المديرية العامة للدفاع المدني أعلنت في بيان لها ان طواقم دفاع مدني غرب عمان تعاملت صباح امس مع حادث تدهور حافلة نقل متوسطة في منطقة عراق الأمير "تقل طالبات في رحلة مدرسية متجهة الى وادي الشتاء في منطقة مرج الحمام، نتج عنه إصابة 31 طالبة ومعلمتين وسائق الباص بجروح".-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان (ريان)

    الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016.
    بعد هالحادث لازم يمنعو منعا باتا الرحلات المدرسية
  • »التاكد من جاهزية الحافلات (معاذ)

    الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016.
    ربما يكون السائق على قدر كافي من الكفائة , ولكن يجب التاكد من جاهزية باصات المدارس قبل الرحلات, من الحيث الميكانيك و غير ذلك , ولا يجب ان ننسا ان مهما عمل الانسان هنالك شي اسمه قداء الله وقدره
  • »كفاية (محمد)

    الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016.
    الى متى هذا التهاون اين المشرع الم يحين الاوان لسن قانون رادع ضد المخالفين و المتهورين
  • »سائق (محمدالمنسي)

    الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016.
    التعليق يوجد هناك في بعض الدارس الخاصه حافلات قديمه انتهت صلاحيتها في المسير على الشارع والغريب انها مازالت تعمل عند تلك المدارس اتسائل هنا كيف يتم ترخيصها والسماح لها ف العمل اضافة الى خبرة بعض السائقن البسيطه والإستهتار
  • »رقابة مشددة (مستشار اكاديمي)

    الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016.
    يجب تشديد الرقابة على سائقي الحافلات المدرسية من خلال شروط محددة ملزمة للمدارس أصحاب الحافلات بتحمل مسؤولية الإختيار السيء للسائقين و وضع كمرات مراقبة مركزية في الحافلات لمتابعة السرعة - والتي تصل الى جنونية أحياناّ - وخطوط السير ... حياة الطلبة أهم من ما توفره بعض المدارس بتوظيف سائقين من ذوي الخبرة القليلة أو عدمها أحيانا !