الربابعة: مشروع وادي العرب 2 سينهي مشكلة انقطاع المياه بإربد

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • مبنى شركة مياه اليرموك في محافظة اربد - (ارشيفية)

أحمد التميمي

إربد -  قال مدير شركة مياه اليرموك المهندس محمد الربابعة إن مشكلة انقطاع المياه بمحافظة إربد وضعفها في بعض الأحيان ستنتهي بعد عامين عند تنفيذ مشروع وادي العرب رقم 2، والذي من شأنه جر حوالي 30 مليون متر مكعب في الساعة من قناة الملك عبدالله، وتحويلها إلى محطات التنقية تمهيدا لضخها للمشتركين.
وأشار خلال رده على شكاوى المواطنين بلقاء حول "واقع الخدمات المقدمة للمواطنين في إربد" نظمها مجلس أمن المدينة في غرفة تجارة إربد، وشارك فيها مدراء 6 دوائر حكومية في إربد أمس، إلى انه وبعد تنقية تلك المياه سيتم تحويلها الى خزان زبدا وحوفا التي تغذي معظم المشتركين في إربد، لافتا الى ان كلفة المشروع حوالي 110 ملايين دينار ممولة من الاتحاد
 الاوروبي و"USAID".
وأكد الربابعة أن صيف العام الحالي سيشهد تحسنا في تزويد المياه للمواطنين أسوة بالعام الماضي، ولن يشهد انقطاعات جماعية وخصوصا في المناطق الساخنة التي عانت العام الماضي.
وأضاف أن الشركة قامت العام الحالي بحفر 5 آبار جديدة بطاقة إنتاجية تقدر بـ500 متر مكعب في الساعة، بمحافظات الشمال، والمتمثلة ببئر وادي العرب وتقبل وبئرين في عجلون وآخر في المفرق، الأمر الذي من شأنه مواجهة الضغط على المياه الصيف الحالي.
وأشار الربابعة الى انه تمت المباشرة بإنشاء شبكة للصرف الصحي في منطقة بيت راس بكلفة 11 مليون دينار، إضافة إلى مشروع آخر، مشيرا إلى أن هذه المشاريع ستنعكس إيجابيا على المواطنين.
بدوره، قال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ردا على شكاوى المواطنين حول واقع النظافة والشوارع المتهالكة، أن البلدة قامت بإعادة تعبيد شوارع لم تشملها الخلطات الإسفلتية منذ عشرات السنوات، اضافة الى تعبيد ما قيمته 7 ملايين دينار خلال العامين الماضين وشراء آليات نظافة بقيمة 7 ملايين دنيار.
وأكد أن واقع النظافة مقارنة بالسنوات الماضية جيد، الا ان سلوكات بعض المواطنين والتجار في رمي النفايات وإخراجها على مدار الساعة يجعل في بعض الاحيان السيطرة على تراكم النفايات في الحاويات صعبا، مما يتطلب التعاون في هذا المجال لاستدامة نظافة الشوارع.
وأشار الى ان البلدية قامت بتسديد 17 مليونا من مديونتها خلال استلام المجلس البلدي لأعماله قبل سنتين، اضافة الى رفع موازنتها الى 52 مليون دينار بعدما كانت 25 مليون، لافتا الى ان نسبة المساعدات والممنح المقدمة للبلدية لم تتجاوز
8 % من اجمالي الموازنة.
بدوره، قال مدير اشغال اربد معن الربضي إنه تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الاولى والثانية من طريق اربد الدائري، وسيصار الى المباشرة بالمرحلة الثالثة من المشروع بكلفة حوالي 25 مليون دينار والذي من شأنه التخفيف من الأزمات المرورية في شوارع إربد.
وأشار إلى أن المديرية خصصت 4 ملايين دينار من اجل فتح وتعبيد شوارع زراعية في محافظة إربد، اضافة الى فتح وتعبيد العديد من الشوارع في المحافظة، فضلا عن تنفيذها مشروعات وعطاءات حكومية والمتمثلة بالمدارس والمراكز الصحية والمستشفيات وغيرها.
وأكد رئيس قسم سير إربد الرائد خلدون ضمرة أن قسم السير قام بحجز 150 رخصة لتاكسيات لم تلتزم بتشغيل عداداتها، وسيصار الى تحويل اصحابها الى الحاكم الاداري، مشيرا  الى انه تم تنفيذ حملة لتوزيع بروشرات للسائقين بضرورة الالتزام بتشغيل العدادات قبل البدء بتنفيذ الحملة.
بدورة، قال الناطق الإعلامي في شركة كهرباء إربد هشام حجازي إن التيار الكهربائي في اربد مستقر، ولا يوجد اي انقطاعات، وإن كوادر الشركة تعمل باستمرار على استدامة التيار الكهربائي للمشتركين.
وكان محافظ إربد الدكتور سعد شهاب عرض للواقع الأمني في المحافظة، مؤكدا أن الوضع الأمني مستقر رغم أن محافظة إربد لا تبعد عن سورية التي تشهد معارك، إلا عدة كيلومترات، وذلك بفضل سهر الأجهزة الأمنية ومتابعتها الحثيثة.
وأشار إلى أن المحافظة تعاني نقصا في بعض الخدمات وأزمة سير ناتجة عن بعض السلوكيات من المواطنين، إضافة إلى البنية التنظيمية والشوارع التي لم تتغير منذ سنوات، مقارنة بعدد المركبات الذي تضاعف عشرات المرات.

التعليق