"جولييتا" يحقق أسوأ عائدات لأفلام

تم نشره في الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

مدريد- حقق فيلم (جولييتا) أحدث أعمال المخرج الإسباني بدرو ألمودوبار 600 ألف يورو خلال الأيام الثلاثة الأولى من عرضه في دور السينما بإسبانيا، وهي أسوأ نتيجة يحققها المخرج منذ عقد على الأقل، بحسب بيانات مؤسسة (رنتراك) المتخصصة.
كان الفيلم السابق (أنا متحمس جدا) الذي صدر في 2013 قد حقق مليونا و900 ألف يورو خلال الأيام الثلاثة الأولى من العرض، لكنه كان فيلما كوميديا وهو نوع يحظى بإقبال كبير بين مرتادي دور العرض السينمائية في إسبانيا.
أما فيلم (الأحضان المحطمة) في 2009 فقد حقق خلال الأيام الثلاثة الأولى من عرضه 912 ألف يورو، بينما حقق (العودة) وهو أحد أبرز نجاحات ألمودوبار 10 ملايين يورو إجمالا بواقع مليون و800 ألف يورو لدى عرضه، فيما حقق (التربية السيئة) لدى عرضه في 2004 مليون و200 ألف يورو. يشار إلى أن ألمودوبار اضطر الأسبوع الماضي لإلغاء حدث ترويجي لفيلمه الجديد بسبب وثائق بنما التي أوردت اسمه وشقيقه أجوستين كمديرين لشركة في ملاذ ضريبي خلال حقبة التسعينيات من القرن الماضي.
وتم عرض (جولييتا) حتى الآن في إسبانيا فقط وتتكهن وسائل متخصصة بأنه سيكون ضمن برنامج نسخة مهرجان (كان) السينمائي المقبلة حيث ينتظر أن يتم الكشف الخميس المقبل عن الأفلام التي ستعرض خلال المهرجان.-(إفي)

التعليق