الأردن يشهد زخما في تصوير الإنتاجات التلفزيونية المحلية

تم نشره في الاثنين 18 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • مشهد من مسلسل "كبريت 45" - (أرشيفية)

عمان- الغد- شهدت الآونة الأخيرة موجة غزيرة من الإنتاج التلفزيوني الأردني مع تصوير باقة منوعة من المسلسلات المحلية في المملكة.
فقد انتهى مؤخرا تصوير مسلسل "مالك بن الريب"، من إخراج محمد لطفي، عن قصة الشاعر التميمي والمرحلة التاريخية التي عايشها هو وقبيلته. وقد جالت كاميرا المخرج مناطق مختلفة حول المملكة -منها البترا والبحر الميت ودبين وعجلون وسدّ الكفرين وسد الملك طلال- لتصوير مشاهد مسلسله.
وقد تزامن ذلك مع انتهاء تصوير مسلسلين أردنيين آخرين؛ أولهما مسلسل "كبريت 45" لمخرجه محمد الحشكي، الذي يتتبع فيه قصة كاتب نصوص تلفزيونية اشتهر بسبب أحد أعماله التي لاقت نجاحاً كبيراً. وكان الحشكي قد اختار مناطق مختلفة في العاصمة لتصوير مشاهد عمله، من ضمنها: جبل عمّان وجبل اللويبدة وراس العين والشميساني ووسط البلد. في حين أنهى المخرج حسام حجاوي تصوير مسلسله البدوي "الدمعة الحمراء" في وادي رم، ويحكي فيه قصة حب وعشق تنشأ بين شاب وشابة من قبيلتين مختلفتين.
كما كان للشاشة الصغيرة نصيبها من الإنتاجات السينمائية المحلية بتصوير فيلم درامي-وثائقي طويل أردني بعنوان "الثورة العربية الكبرى" من آخر أعمال المخرج أصيل منصور ورولاند ماي، والذي يستعرض أحداث الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف علي بن الحسين. وقد وقع الاختيار على العقبة ووادي رم لتصوير مشاهد الفيلم.
وفي هذا الصدد، تواصل الهيئة الملكية الأردنية للأفلام مهمتها بالمساهمة في تنمية وتطوير قطاع الإنتاج المرئي والمسموع في الأردن وتقديمها خدمات إنتاج متكاملة لدعم الإنتاج المحلي.
ويجدر الإشارة إلى أهمية مثل هذه الإنتاجات الأردنية في توفير فرص عمل محلية؛ حيث تم تشغيل ما مجموعه 713 شخصا ضمن طواقم العمل المحلية للأعمال الخمسة المذكورة.

التعليق