الأغوار الجنوبية: الزبل البلدي غير المعالج يفاقم انتشار الذباب والبعوض

تم نشره في الاثنين 18 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

محمد العشيبات

الاغوار الجنوبية –  أكد بيئيون ومواطنون في لواء الأغوار الجنوبية، أن ضعف الاجراءات من قبل الجهات المعنية بمنع دخول المركبات المحملة " بالزبل البلدي " إلى منطقة الأغوار الجنوبية، أدى إلى تفاقم مشكلة الذباب والبعوض وتكاثرها في العديد من المناطق.
واشاروا إلى قيام مزارعين بتجميع الزبل غير المعالج لأيام داخل مزارعهم ليصبح بيئة خصبة لتكاثر الذباب وارتفاع نسبة انتشاره في الأحياء السكنية في مناطق الاغوار، فضلا عن انتشار الروائح الكريهة وانعكاساتها على صحة المواطنين.
وأكد المواطن احمد فريج أن هناك مركبات محملة بالسماد غير المعالج تسلك طرقا تربط محافظات الجنوب بالأغوار، مستغلة عدم وجود نقاط تفتيش على تلك الطرق تمنعها فضلا عن عدم وجود جهات رقابية في المنطقة، مشددا على تخوف الكثيرين من إنتشار الذباب المنزلي بكميات كبيرة خلال الأيام القادمة في الأحياء السكنية لاعتماد المزارعين على السماد البلدي في الزراعة.
وأشار المواطن موسى المحافظة، إلى أن هناك مركبات محملة بالسماد البلدي تدخل يوميا من محافظة الطفيلة إلى مزارع الأغوار الجنوبية مستغلة عدم وجود نقاط تفتيش على الطريق الذي يربط الأغوار بالطفيلة، داعيا إلى ضرورة تكثيف الرقابة على تلك المزارع وتحرير مخالفات بحق المخالفين.
وبين عرفات المرادات انتشار روائح كريهة أثناء الليل جراء استخدام "سماد غير معالج" الموجودة في المزارع المجاورة لمنزله، لافتا إلى أن ظاهرة انتشار الزبل في منطقة الأغوار قديمة على الرغم من المطالبة بالحد منها، فضلا عن انتشار الذباب والبعوض في هذا الوقت من السنة.  
وأكدت مصادر طبية أن الذباب المنزلي يتسبب في نقل الأمراض كأمراض العيون والأمراض الجلدية والمعوية، مشيرة إلى أن أبرز أسباب تكاثر الذباب استخدام الزبل البلدي ووجود الحفر الامتصاصية التي تستخدم كبديل للصرف الصحي.
ودعت إلى ايجاد حلول جذرية لمشكلة الزبل البلدي في مناطق الأغوار الجنوبية الموجود منذ سنوات دون أي حل يذكر.
من جانبها أكدت مصادر في وزارة البيئة أن هناك نقاط تفتيش على كافة مداخل  مناطق وادي الأردن لضمان عدم دخول الزبل البلدي غير المعالج المستخدم في الزراعة في المنطقة في ظل التحضير للموسم الشتوي في منطقة الأغوار الجنوبية، لافتة إلى وجود دراسة لدى الوزارة لإنشاء مصنع لمعالجة الزبل البلدي للحد من الأضرار البيئة الناجمة عنه.
ويقدر بيئيون ومواطنون في لواء الأغوار الجنوبية حجم "الزبل البلدي" غير المعالج والذي يدخله مزارعون للمنطقة للتحضير للموسم الزراعي الشتوي المقبل بنحو 20 سيارة نقل متوسطة يوميا، ما يشكل بيئة خصبة لتكاثر الذباب والبعوض المنزلي وانتشاره في الأحياء السكنية المتواجدة بالقرب من المزارع.
وأكد رئيس جمعية البيئة فرع الأغوار الجنوبية سلمان الدغيمات، أن كميات الضخمة للزبل البلدي التي تدخل إلى منطقة الأغوار الجنوبية تسهم في تكاثر الذباب المنزلي، مشيرا إلى ضرورة استخدام التعقيم الشمسي للحد من الإضرار البيئية الناتجة عن هذا النوع من السماد في منطقة الأغوار الجنوبية.

التعليق