جرش: دخول آلاف الطلاب يوميا إلى المواقع الأثرية يكشف ضعف الخدمات

تم نشره في الاثنين 18 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • طلبة خلال زيارتهم لآثار جرش - (أرشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش – طالب مدير سياحة جرش محمد الديك، كافة الجهات الرسمية والهيئات التطوعية بمساعدة مديرية السياحة في تنظيف المواقع السياحية والمدينة الأثرية، بسبب ما تشهده حاليا من دخول ما يزيد على 2000 طالب يوميا للموقع الأثري.
وقال الديك إن عدد موظفي السياحة قليل مع حجم الخدمات التي تقدم لزوار الموقع، فدخول الآلاف من الطلاب يوميا إلى الموقع وخلال الأشهر الماضية، يزيد الضغط على الخدمات والمرافق العامة، إذ يجب أن يكون الموقع جاهزا على مدار الساعة لاستقبال الطلاب الذي قدموا من مختلف مناطق المملكة لزيارة المدينة الأثرية، مبينا أنه يتم تعويض النقص في عدد الموظفين بدوامهم بشكل كامل حتى ساعات المساء وفي أيام العطل الرسمية.
واوضح أن مديرية السياحة ودائرة الآثار العامة تقومان بتنظيف الموقع يوميا، ولكن اتساع المساحة وزيادة أعداد الأفواج السياحية من طلاب مدارس أو رحلات سياحية أو عائلية يتطلب زيادة عدد عمال الوطن داخل الموقع، خاصة وأن بلدية جرش الكبرى تقوم بإرسال عاملين يوم السبت فقط، وهذا لا يغطي حجم الزيارات الكبيرة للموقع.
وبين الديك أن مديرية السياحة تقدم كافة الخدمات التي يحتاجها الزوار من مرافق صحية حيث يتوفر في الموقع 3 مواقع رئيسية لدورات المياه متوزعة على مختلف مرافق المدينة الأثرية، وتتوفر كذلك مياه الشرب وكافة الخدمات التي يحتاجها الزوار .
وناشد الديك المعلمين من مختلف مدارس المملكة بضرورة حث الطلاب على الحفاظ على نظافة المدينة الأثرية، لتبقى بالصورة التي يتمنى جميع الزوار أن يراها فيها، لا سيما وأن دخول طلبة المدارس للموقع مجاني وعلى مدار الساعة.
وبين الديك أن كادر مديرية السياحة لا يمتلك وقتا كافيا لتنظيم حملات نظافة في الموقع وورش عمل تطوعية لتنظيف الموقع ، لزيادة ضغط العمل عليهم في هذه الفترة من كل عام.
وتقوم مديرية آثار جرش بتنظيم حملات تعشيب للموقع في هذه الفترة، حرصا على عدم نشوب الحرائق فيها مع بدء ارتفاع درجات الحرارة من خلال عمال مياومة موسميين.
إلى ذلك قال مدير الخدمات في بلدية جرش الكبرى محمد البنا، إن البلدية ملتزمة بشكل منظم بجمع النفايات من المدينة الأثرية على مدار الساعة، وقد تم الإتفاق مع مديرية سياحة جرش بتزويدهم بعاملي وطن يوم السبت لتنظيف بعض المناطق، التي يسمح فيها لعمال البلدية بتنظيفها، لا سيما وأن تنظيف المواقع الأثرية نفسها محصور على موظفي مديرية السياحة ودائرة الآثار العامة .
وأكد أن البلدية زادت عدد العمال والأيام في الموسم السياحي النشط وبناء على طلب من مديرية سياحة جرش، كما وتقوم كوادر البلدية بجمع النفايات بشكل يومي وعلى مدار الساعة من داخل الموقع والمناطق التابعة له كالسوق الحرفي ومركز الزوار، فضلا عن استبدال الحاويات القديمة بأخرى جديدة وتغطي حاجة السياح.
[email protected]

التعليق