"إنتاج" تعقد جلسة نقاشية لشرح الحوافز الاستثمارية لقطاع تكنولوجيا المعلومات

تم نشره في الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات (انتاج) يوم الاثنين جلسة نقاشية "لشرح أثر الحوافز الأخيرة على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات".
ومنح مجلس الوزراء، عبر قراره الأخير، قطاع تكنولوجيا المعلومات مزايا وإعفاءات ضريبية وجمركية بهدف دعم  وتحفيز وتشجيع الاستثمار في القطاع الذي يعتبر محركا اساسيا وداعما للنمو الاقتصادي في المملكة.
وحضر الجلسة النقاشية أكثر من 100 شركة عاملة في القطاع، ورئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة وأعضاء مجلس ادارة الجمعية، بمشاركة امين عام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نادر الذنيبات، ورئيس هيئة الاستثمار ثابت الور.
واتفقت جمعية انتاج مع هيئة الاستثمار على توعية شركات القطاع حول لوائح تطبيق قرار الحوافز الاستثمارية، اذ ان التطبيق سيتم عبر الهيئة وعلى الفواتير.
وأكد رئيس هيئة الاستثمار، ثابت الور، في مداخلة له خلال أعمال الورشة، إن قرار الحوافز دائم ولا يرتبط بفترة زمنية محددة، مشيرا إلى أن الحوافز ستنعكس ايجابيا على القطاع، وهيئة الاستثمار تتعهد ان تبقى شريكا في إقرار القرارات التي تدعم القطاع.
وأضاف: "الملعب مستو امام الجميع ولا تمييز لأي قطاع على حساب قطاع في المملكة".
ودعا رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة الشركات التي غادرت المملكة إلى دراسة وضعها بعد الحوافز، مؤكدا على ضرورة عودتها بعد هذه الحوافز.
وقال ان هذه الحوافز تمت بالتعاون بين انتاج ووزارة الاتصالات، مشددا على ان هذا العام يعد من افضل السنوات التي تمر على القطاع.
من جانبه، قام امين عام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نادر الذنيبات بشرح ماهية الحوافز والنشاطات التي تضمنتها؛ حيث تم بموجب القرار تخفيض ضريبة الدخل على قطاع تكنولوجيا المعلومات الى 5 % في كل ارجاء المملكة، وتخفيض ضريبة المبيعات للقطاع الى نسبة الصفر، إضافة لاعفاء مدخلات انتاج القطاع من كل الضرائب والرسوم.
وأكد الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج، المهندس نضال البيطار:" اننا نقطف اليوم ثمرة جهد طويل قامت به الجمعية بالتعاون مع وزارة الاتصالات لمنح القطاع هذه الحوافز، مشددا على ان الجمعية أسهمت في وضع التفاصيل الإدارية والفنية وحشد الرأي في منح نشاطات تكنولوجيا المعلومات حوافز ضمن الأنشطة الاقتصادية المستفيدة من قانون الاستثمار النافذ.
وتقدم بالشكر لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على الشراكة الحقيقية لإقرار هذه الحوافز، بالتعاون والتنسيق مع هيئة الاستثمار ووزارة الصناعة والتجارة ومجموعة من الخبراء العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات وبرنامج التنافسية الاردني المموّل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية "USAID" كما قدم شكره لرعاة الجلسة النقاشية شركتي "بيزنس اينوفيشن" و "ميناايتك".
واعلن البيطار عن انعقاد  منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في 9 و10 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل في مجمع الملك الحسين للاعمال.
وطرح المشاركون العديد من التساؤلات حول تلك المزايا، ابرزها حول آلية التطبيق.
وتمت الاجابة عن تساؤلات الحضور، التي تنوعت حول الحوافز التي منحت لأنشطة تكنولوجيا المعلومات كتطوير البرمجيات وتطبيقها ورخصها وتطبيقات الهاتف النقال، بوابات الإنترنت والمحتوى، وخدمات مراكز التعاقد الخارجي المعروفة بـ"التعهيد" والمحتوى الرقمي والألعاب الإلكترونية ومعالجة البيانات الرقمية وتدريب قطاع تكنولوجيا المعلومات اضافة الى التدريب الالكتروني.
يشار الى ان جمعية انتاج قامت بتوجيه الدعوة لكافة الشركات المهتمة لحضور الجلسة النقاشية، حيث لم تقتصر الدعوة على الشركات المنضمة بعضويتها لجمعية انتاج، لكن شملت كافة الشركات المهتمة بالحوافز.

التعليق