لاجئون عراقيون في تشيكيا يطلبون العودة إلى بلادهم

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

براغ  - أعلن وزير الداخلية التشيكي ميلان تشوفانيتش ان 16 لاجئا عراقيا مسيحيا تخلوا عن طلبهم اللجوء في بلاده في محاولة للانتقال الى المانيا، طلبوا أمس اعادتهم الى بلادهم.
ففي بادئ الامر، طلبت المجموعة التي اوقفت الخميس قرب الحدود الالمانية، مجددا اللجوء في تشيكيا قبل اتخاذ قرار بالعودة الى بلادها.
وهم حاليا في مركز احتجاز في زستافكا (شرق). وصرح الوزير "على الارجح ادركوا انهم سيضطرون الى البقاء في الجمهورية التشيكية، علما ان امكانية التوجه الى بلد اخر محدودة جدا".
تم نقل هؤلاء العراقيين الى تشيكيا في اطار مشروع لمؤسسة "جينيريس21" المحلية يلحظ استقبال حوالى 150 عراقيا مسيحيا من كردستان العراق ولبنان.
غير ان الحكومة اوقفت هذا البرنامج في 7 نيسان (ابريل) نتيجة اتخاذ عدد منهم قرارا بالعودة عن وضع اللجوء في تشيكيا للانتقال الى المانيا.
وقال تشوفانيتش أمس لقناة سي تي 24 العامة ان "اللجوء في الجمهورية التشيكية ليس لعبة، انه مسألة جدية".
وتابع "لو كنت فارا من بلد تمزقه الحرب لكنت شعرت بالامتنان ازاء البلد الذي يساعدني وما كنت لأسعى الى مغادرته بعد ايام او اسابيع".
بالإجمال استقبلت تشيكيا 89 عراقيا مسيحيا على اراضيها قبل وقف البرنامج. وسبق ان طلب 25 منهم اللجوء في ألمانيا، فيما قرر 8 العودة الى بلدهم نتيجة حنين الى الوطن بحسبهم.
وترفض تشيكيا، العضو في الاتحاد الاوروبي منذ 2004، إقامة آلية دائمة لتوزيع اللاجئين الوافدين الى الاتحاد الأوروبي.-(ا ف ب)

التعليق