عجلون: اهتراء الشبكة يفاقم من مشكلة ضعف المياه في بلدة المشيرفة

تم نشره في الأحد 24 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • منطقة كفرنجة - (ارشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون- تعاني شبكة مياه قرية المشيرفة في لواء كفرنجة بمحافظة عجلون من قدمها واهترائها، ما يتسبب بزيادة نسبة الفاقد إضافة إلى تعرضها للتلوث.
ويطالب سكان بالقرية بضرورة استبدال الشبكة، لمنع أي عمليات هدر للمياه، سيما وأن كميات المياه أصلا قليلة فيما يزيد اهتراء الشبكة من معاناة السكان من ضعف المياه خصوصا في فصل الصيف.
وقال أحمد رشايدة من سكان البلدة إن إدارة مياه عجلون استبدلت الخط الرئيس الواصل للبلدة ليصبح بقطر 4 إنشات بدلا من 2 إنش، والذي كان يتعرض للكسر وهدر المياه، إلا أنها تركت الشبكات الفرعية داخل قريتهم على علتها، مطالبا بتحديثها لحل المشكلة جذريا، خصوصا وأن الشبكة الداخلية مضت عليها فترة طويلة وأصبحت صدئة ومتهالكة، وتتسبب بتلوث المياه الواصلة لمنازلهم بالرواسب، إضافة إلى وصول المياه ضعيفة.
ودعا أبو ينال الرشايدة إلى استبدال كامل الشبكة الداخلية للقرية البالغ قطرها 2 إنش من الحديد بشبكة حديثة من البلاستيك، مؤكدا أن هذا لن يكون مكلفا وسيضمن تخفيض الفاقد من المياه الذي تتعرض له الشبكة الحالية.
ولفت إلى ضرورة إلزام المتعهد بإعادة تعبيد الطرق التي تعرضت للحفر أثناء إيصال الخط الرئيس بشكل سليم، مؤكدا أن كثيرا من المناطق تم تعبيدها إلا أنها تعرضت للهبوط والانجراف.
وقال ناصر الرشايدة إن مجموعة من سكان المنطقة يعتزمون توقيع عريضة لرفعها لإدارة مياه المحافظة لطرح عطاء آخر لتحديث الشبكات، داعيا إدارة المياه إلى توزيع كميات المياه التي تضخ للقرية بين السكان بعدالة وحتى يتمكن القاطنون في الأحياء المرتفعة من التزود بحاجتهم من مياه الشرب.
من جهته، أكد مدير إدارة مياه محافظة عجلون المهندس عيد أبو عابد أن المديرية سترسل فريقا فنيا لدراسة مطالب السكان ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة، لافتا إلى أنه يمكن في المستقبل طرح عطاء آخر لاستبدال الشبكة الداخلية حال توفر المخصصات، كما سيتم وضع محابس في البلدة لضمان وصول المياه إلى جميع الأحياء السفلية والمرتفعة بعدالة.
 إلى ذلك، بين أبو عابد أن المديرية شارفت على الانتهاء من تنفيذ شبكات جديدة في مناطق محنا وأم الينابيع والطيارة والهاشمية، إضافة لمشاريع جديدة ستنفذ هذا العام في مناطق حلاوة والصفا وراجب وسامتا ورأس منيف لتقليل نسبة الفاقد في الشبكة التي تصل إلى حوالي 30 % بسبب قدمها، مبينا أنه يتم التعامل مع بعض المناطق المرتفعة التي تعاني من ضعف التزويد المائي من خلال تزويد أصحاب المنازل بالمياه بواسطة الصهاريج.
وأشار إلى أن وزير المياه والري المهندس حازم الناصر أوعز بحفر 3 آبار مياه إرتوازية في المحافظة وزيادة حصتها من خزان صمد لهذا الصيف بواقع 60م3 إضافية لتعزيز الوضع المائي في المحافظة التي تعتبر افقر المحافظات مائيا بسبب مصادرها السطحية التي ينخفض منسوبها في الصيف إلى أكثر من النصف.
 ولفت إلى أن الكوادر الفنية ولجان المتابعة ضبطت 40 إستخداما غير مشروع للمياه منذ بداية العام الحالي، موضحا أن هذه الاعتداءات كانت على الشبكات والمحابس.
وكشف أنه تم العام الماضي ضبط 167 اعتداء بحيث تم تحويل أكثر من 90 مخالفة وضبط، إلى القضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، مبينا ان الكميات المقدرة بسبب الضبوطات بلغت 56500 م3 وقيمة أثمانها 87 الف دينار.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق