القمة الأردنية الثانية للطاقة في أيار المقبل

تم نشره في الاثنين 25 نيسان / أبريل 2016. 05:05 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 25 نيسان / أبريل 2016. 07:48 مـساءً
  • وزير الطاقة والثروة المعدنية إبراهيم سيف - (ارشيفية)

رهام زيدان

عمان -  أعلن وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور ابراهيم سيف، امس عن عقد القمة الاردنية الدولية الثانية للطاقة يومي 16 و 17 من شهر ايار (مايو) المقبل.
وقال الوزير، في لقاء صحافي عقده الاثنين، ان هدف القمة هو تسليط الضوء على مجموعة من قضايا الطاقة والتركيز على دور الأردن في هذا المجال، خصوصا في ظل التحديات التي تواجه الاردن في هذا المجال والاستثمار فيه.
وتهدف القمة ايضا إلى ابراز الاردن كبلد مستقر متطور لمزاولة الاعمال، وستشكل منصة رسمية لتبادل الافكار وتأكيد المعايير والسياسات المستقبلية للطاقة ولتطوير وتنمية أعمال جديدة في القطاع ولتحقيق التنمية المستدامة في الاردن والمنطقة.
وبين الوزير سيف ان الاهتمام في القمة بدورتها الحالية سينصب على مواضيع الربط الكهربائي بين الدول، التعدين والتنقيب والامتيازات التي ستقدم للمستثمر، خصوصا في مجال الثروة المعدنية.
وأشار سيف إلى مشاركة عدد من وزراء الطاقة من دول عربية واجنبية إلى جانب رؤساء هيئات ومؤسسات في القطاع من هذه الدول، ومدراء شركات عالمية عاملة في قطاع الطاقة، ومراكز بحوث وعدد من المنظمات العربية والدولية والاقليمية، ومجموعة من قادة الأعمال.
وتتركز اهم محاور المؤتمر على مشروع التوسعة الرابعة لشركة مصفاة البترول الأردنية، وآخر مستجدات مشروع خط النفط العراقي الاردني، وتطوير مشاريع الطاقة، ما تم منها وما سيتم.
كما ستشمل هذه المحاور البنية التحتية لمشاريع القطاع، وتوليد الطاقة الكهربائية من خلال تدوير النفايات، والتنقيب عن البترول والغاز والصخر الزيتي، ومشاريع التعدين.
وستشمل القمة عقد جلسة متخصصة بتشجيع الاستثمار في الأردن وتخصيص زاوية لهيئة الاستثمار لعرض الفرص المتاحة في المملكة، مثثل قطاعات الطاقة المتجددة والطاقة النووية ومصادر النفط والغاز والكهرباء.
كما اكد الوزير اهتمام القطاع الخاص؛ سواء من الشركات العاملة في مجال الطاقة او القطاع التمويلي بدعم والمشاركة في المؤتمر.
ومن المتوقع وفقا للوزير توقيع مذكرات تفاهم لمشاريع جديدة يجري التفاوض عليها حاليا في حال اتمام الاجراءات اللازمة لذلك قبل موعد الموعد القمة.
وأشار الوزير إلى ان المؤتمر سيحظى بمشاركة من مؤسسات دولية كبرى منها مؤسسة التمويل الدوليةIFC، ومنظمة الطاقة المتجددة الدولية، ومجلس الطاقة العالمي، والبنك الدولي.
وبين سيف ان عقد القمة للعام الثاني على التوالي يأتي تأكيدا وامتدادا للنجاح الذي حققته في دورتها السابقة التي عقد العام الماضي وفي نفس الفترة الزمنية.

التعليق