المستوطنين يدعون لاقتحام الضفة

الاحتلال يعتدي على حراس "الأقصى"

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • جنود احتلال يحمون مستوطنين يسيران في أحد شوارع الضفة أمس - (ا ف ب)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة - اعتدى جنود الاحتلال صباح أمس، على حراس المسجد الأقصى المبارك، حينما تصدوا لعناصر مستوطنين إرهابيين، حاولوا أداء شعائر دينية يهودية، خلال جولاتهم الاستفزازية في باحات المسجد الأقصى المبارك، في حين واصل جيش الاحتلال في حملة ترهيب واسعة في جميع أنحاء القدس المحتلة، تشمل اعتقالات طالت أطفالا، واستمرارا في إصدار أوامر الاستبعاد عن الاقصى.
وقالت تقارير فلسطينية، إن عدد المستوطنين الذين اقتحموا باحات المسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من جيش الاحتلال، وحسب تقارير صادرة عن سلطات الاحتلال، فإن كل مجموعة من بضعة مستوطنين وحتى 25 مستوطنا يرافقها 15 جندي احتلال، عدا الجنود المنتشرين اصلا في باحات المسجد على مدى ساعات منذ الصباح وحتى قبل الظهر، هي ساعات اقتحام عصابات المستوطنين الارهابية للحرم القدسي الشريف.
وكان عدد من العناصر الارهابية قد حاولوا أداء شعائر دينية يهودية، فيما قام بعضهم بالانبطاح على الارض خلال خروجهم من باب السلسلة وعند تدخل الحراس لمنعهم من ذلك قام جنود الاحتلال بضربهم والاعتداء عليهم.
وساد الحرم توتر شديد بعد الاعتداء على الحراس وأداء الطقوس الدينية، وعلى ضوء استفزازات المستوطنين للمصلين والمتواجدين في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية أعلنت جهوزيتها الكاملة عبر حراسها وسدنتها لمنع أي محاولة من المستوطنين إقامة صلوات وشعائر تلمودية داخله، إذ تم إحباط محاولات متكررة لإقامة مثل تلك الطقوس خلال الأسبوع الحالي، من أيام عيد "الفصح العبري".
وواصلت قوات الاحتلال أمس والليلة قبل الماضية حملة الترهيب واسعة النطاق لأهالي القدس المحتلة، فقد اعتقل جنود الاحتلال صباح أمس الطفل آدم جبريل السلايمة (12 عاما)، خلال توجهه الى مدرسته في حي رأس العمود في بلدة سلوان.
وأفاد شهود عيان لوسائل إعلام فلسطينية أن جنود الاحتلال تمركزوا منذ ساعات الصباح الأولى في شارع المدارس في حي رأس العمود، وتعمدوا استفزاز الطلبة، كما ألقوا باتجاههم الأعيرة المطاطية بصورة عشوائية. وأضاف شهود عيان أن جنود الاحتلال قاموا بملاحقة الطلبة في شارع الشهيد أيمن العباسي، الأمر الذي دفع الطلاب وهم صغار السن الى الهرب خوفا من جنود الاحتلال. وأضاف الشهود أن الجنود اقتحموا منزلا واعتقلوا الطفل آدم السلايمة أثناء تواجده داخل أحد المنازل هربا من الجنود، وهو حافي القدمين.
كما اعتقلت عناصر من وحدة "المستعربين" في جيش الاحتلال الاحتلال، في وقت متأخر من مساء الاثنين، الشاب فادي درويش، بعد دهم مقهى في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة. ويؤكد أهالي العيسوية، أن المستعربون يعربدون كل ليلة في البلدة، ويدهمون العديد من المحال والمنازل، ويعتقلون المزيد من أبناء المنطقة. إذ قام جنود الاحتلال الليلة قبل الماضية بمداهمة العديد من المنازل في العيسوية، وأجروا عمليات تفتيش لمحال ومنازل المواطنين. كما أطلقوا قنابل إنارة فوق منطقة حي جبل المكبر جنوب شرق المدينة، واحتجزوا بعض الشبان في منطقة الشياح، وشرعوا في تفتيشهم والتدقيق في هوياتهم.
إلى ذلك، نشرت عصابات المستوطنين ملصقات ضخمة عند مداخل المستوطنات والمفارق المركزية في الضفة المحتلة، تدعو المستوطنين الى اقتحام المدن الفلسطينية، بزعم أن هذا سيثبت ما يسمى "السيادة الاسرائيلية" على كامل أنحاء الضفة المحتلة.
وأوضح نشطاء ضد الاستيطان، "أن ناشطات ينتمين لعصابة "المرأة الخضراء" الاستيطانية، التي تتزعمها الناشطة اليمينية المتطرفة "ناديا مطر"، علقن هذه الملصقات على مداخل عدد من المستوطنات، وفي الشوارع الالتفافية بالضفة، وعلى مكعبات اسمنتية، وكذلك محل لافتات كبيرة كانت قد وضعتها سلطات الاحتلال تؤكد فيها عدم جواز دخول المستوطنين لهذه المناطق.
وكتب على الملصقات باللغة العربية: "آن أوان السيادة"، وجاءت هذه الخطوة بعد أيام من إطلاق رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو دعوة لكافة الإسرائيليين للتنزه في الضفة الغربية، لمناسبة عيد "الفصح اليهودي"، والتصرف كأنها أراض تابعة للدولة العبرية.
في الأثناء، أكد مصلون في مدينة سخنين، شمال مناطق 48، أنهم لاحظوا عند صلاة فجر أمس الثلاثاء، محاولة خمسة مستوطنين ارهابيين اقتحام مسجد صلاح الدين في المدينة، بغية الاعتداء عليه، وولوا هاربين حينما رأوا المصلين قادمين.
وقال شهود عيان، وبينهم مؤذن المسجد الحاج انور السيد أحمد أن خمسة متطرفين يهود حاولوا دخول المسجد قبل صلاة الفجر لكنهم فوجئوا بتواجد بعض المصلين داخله فولوا هاربين. وأكد السيد أحمد في حديث لوسائل إعلام، أنها ليست المرة الأولى التي يحاول بعض المتطرفين الاعتداء على هذا المسجد مستغلين تواجده على طرف المدينة.

[email protected]

التعليق