توجه لإخضاع ألعاب مدينة الجبيهة للفحص من"العلمية الملكية"

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • مدينة الجبيهة الترويحية - (أرشيفية)

مؤيد أبو صبيح

عمان- تعتزم أمانة عمان الكبرى إخضاع ألعاب بمدينة الجبيهة الترويحية للفحص، بناء على تقرير داخلي قال إنها "خطرة على السلامة العامة"، لكن مصدرا بالأمانة، رجح عدم حدوث الفحص لكلفته الباهظة على الأمانة، اذ قد تصل لنحو ربع مليون دينار.
ومن الألعاب التي تنوي الأمانة إخضاعها لـ"الفحص" بشكل رئيس لعبة "البرج"، وألعاب الجبل الروسي والسفينة والبانوراما وغيرها.
وكان التقرير الصادر في السادس عشر الشهر الماضي ووقعه خمسة من كبار موظفي الأمانة، أشار لوجود ألعاب كبيرة الحجم وذات ارتفاعات عالية، وآلية عملها وحركاتها أثناء التشغيل سريعة وذات قوة طرد مركزي عالية، ما يعني وجود خطورة كبيرة على زوار المدينة، في حال عدم وجود وسائل سلامة عامة في التشغيل، وكذلك لعدم التأكد من صلاحية القطع الرئيسية التي تعتمد عليها الألعاب.
وفي السياق ذاته، احتج مستثمرون في "الجبيهة الترويحية"، مطالبين الأمانة بمكاشفتهم والرأي العام عن حقيقة وضع "المدينة" بدلا من ترك الأمر نهبا لـ"الاشاعات"، في وقت قالوا فيه أن عدد زوار المدينة تراجع إلى أكثر من الثلثين، بعد نشر تقارير حول "خطورة ألعاب فيها" وتهديدها للسلامة العامة.
وقال التقرير أيضا عن هذه الألعاب، إنها "بحاجة إلى فحص معادن وتصوير، لحين الحصول على تقارير معتمدة من فنيين معتمدين من جهات رسمية متخصصة، أو شركات ذات علاقة بفحص مثل هذا النوع من المنشآت، وبطريقة علمية وأجهزة خاصة، ولكون هذه الألعاب بحاجة لمتطلبات سلامة عامة عالية جدا، وطبيعة عملها وتشغيلها ذات ارتفاعات عالية، وتشكل خطورة على زوار المدينة".
لكن مدير مدينة عمان المهندس عمر اللوزي أبلغ "الغد" أن المدينة لن تغلق أمام زوارها، وسيقتصر عملها على تشغيل الألعاب التي قال عنها التقرير إنها لا تشكل خطورة على أرواح المواطنين.

التعليق