تحرك كويتي لتطويق الخلاف في المشاورات اليمنية

تم نشره في الثلاثاء 3 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

الكويت- خطوة إلى الوراء وأخرى إلى الأمام.. هذا هو لسان حال المشاورات اليمنية في الكويت، فبعد ساعات من إعلان وفد الحكومة اليمنية تعليق مشاركته، على خلفية الخروقات المتكررة التي يقوم بها الانقلابيون للهدنة المتفق عليها، بدأت الكويت مساعيها لتطويق الخلاف.
وتحدثت مصادر كويتية عن تدخل جديد لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، لتقريب وجهات النظر، حيث بدأ بالفعل وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح وبمشاركة من المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، محاولات تطويق الخلاف والعودة مجددا إلى طاولة الحوار.
وكان الوفد الحكومي أكد أن قرار تعليق مشاركته في المباحثات يأتي ردا على سيطرة الحوثيين وحلفائهم على معسكر للجيش اليمني في محافظة عمران، مشددا على أن تعليق المشاركة لا يعني بالضرورة الانسحاب من المشاورات.
وكان معسكر لواء العمالقة الذي سيطر الحوثيون عليه في عمران، مرشحا للقيام بدور بارز في حال تم التوصل إلى اتفاق سياسي ينهي الحرب في اليمن، بحسب المصادر.
من جهته، أبدى مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، تفهمه لقرار الوفد الحكومي، لكنه حث الجميع على الانخراط وبكل حسن نية وحكمة في هذه المشاورات التي يعول عليها اليمنيون.
الفرقاء اليمنيون على موعد جديد لردم هوة المشكلة التي تسبب بها الانقلابيون، ويبدو أن الأمم المتحدة مصممة على تشجيع الطرفين على مواصلة المشاورات وتجاوز الاختلافات للتوصل إلى حل يرضي كافة الأطراف.
وكان الحوثيون وحلفاؤهم المسلحون قد استولوا على قاعدة عسكرية شمالي العاصمة صنعاء.  وأسفر هجوم الحوثيين عن مقتل عدد من الجنود المدافعين عن معسكر العمالقة. وعلى عكس معظم الجنود اليمنيين رفض الجنود في معسكر العمالقة الانحياز لأي من طرفي الصراع في الحرب الأهلية الدائرة بين الحوثيين المدعومين من إيران وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي يدعمها تحالف بقيادة السعودية.
وقال مسؤولون محليون إن الحوثيين تسامحوا مع الموقف المحايد الذي تبناه هؤلاء الجنود إلى أن شنوا هجوما مباغتا على المعسكر الواقع في محافظة عمران واستولوا على كمية كبيرة من الأسلحة عند الفجر.
وكان عبد الملك المخلافي وزير خارجية اليمن ورئيس وفد الحكومة في المفاوضات قال عقب الهجوم مباشرة إن الهجوم "ينسف" المحادثات.
وأضاف في تغريدة على تويتر "سنتخذ الموقف المناسب ردا على جريمة الحوثي في معسكر العمالقة بعمران من أجل شعبنا وبلادنا" دون أن يحدد طبيعة هذه الموقف.
وندد محمد عبد السلام المتحدث باسم الحوثيين باحتجاج الوفد الحكومي. واتهم في تصريحات وضعها على حسابه على موقع تويتر الحكومة بإضاعة الوقت واختلاق الأعذار لمواصلة الحرب.
وأحرزت محادثات الكويت تقدما بطيئا خلال الأيام القليلة الماضية مدعومة بهدنة متماسكة إلى حد كبير . وقال الحوثيون إن السعودية أفرجت عن 40 يمنيا كانت تحتجزهم.-( وكالات)

التعليق