معارض فنية وأمسيات موسيقية وثقافية وفنية في أسبوع جبل عمّان الثقافي الثالث

تم نشره في الأربعاء 4 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • الموسيقي يعرب سميرات - (أرشيفية)

عمان -الغد- تستعيد الثقافة ألقها وتنبض بالحياة من جديد، في واحد من أعرق أماكن العاصمة عمان، وهو جبل عمان، حيث كان منطلق المدينة قبل أكثر من قرن، وذلك من خلال الأسبوع الثقافي في موسمه الثالث.
 الأسبوع الذي أسسته وتنظمه مؤسسة عبدالحميد شومان بمبادرة من المؤسسة وجمعية سكان جبل عمّان القديم (جارا)، يقدم فعالياته في جبل عمان ابتداء من اليوم الخميس 5 أيار (مايو) ، وحتى 11 أيار (مايو) 2016، وذلك بالتعاون مع جمعية جارا، وتحت رعاية أمانة عمان الكبرى، وبالشراكة مع دور النشر الأردنية والهيئة الملكية للأفلام، ومعهد ثربانتس الإسباني والحمى ودارة التصوير وغاليري نبض ووادي فينان وجكاراندا وفضاء 317 وستوديو8 وخلية الكتاب ودرب المعرفة وجلسات الربيع ومركز هيا الثقافي ومدرستي الأهلية والمطران ومدارس الكلية العلمية الإسلامية و Turtle Green، وبشراكة إعلامية مع كل من صحيفة الغد وإذاعتي نشامى وPlay 99.6.
 يشتمل يوم الافتتاح على معرض للصور، يفتتح في مؤسسة عبد الحميد شومان، تقيمه دارة التصوير وستقدم "جلسات الربيع"، وهو برنامج تعليمي سنوي يقام كل ثلاثة أشهر في عمان. كما يتخلل الافتتاح، في السابعة والنصف في مقر مؤسسة شومان، حفل للموسيقي المبدع يعرب سميرات والمجموعة، مع ضيف الحفل نتالي سمعان. وتُختتم فعاليات يوم الافتتاح مع دبكة فلكلورية تقدمها فرقة أمانة عمان الكبرى في حديقة صالح البرقان في التاسعة مساءً.
ويتخلل الأسبوع فعاليات ثقافية عديدة لمختلف الفئات والأعمار؛ كفعاليات شارع جارا ومعرض الكتاب الذي يضم أحدث الكتب وحفلات موسيقية وأولمبياد الشعر المحكي والتواقيع وأنشطة تفاعلية للأطفال يومي الجمعة والسبت، إضافة لمعارض متنوعة وجوقة وشعر ومسرح وحوارات وفعاليات مختلفة في مدارس ومعارض ومراكز ومساحات جبل عمّان الثقافية والإبداعية.
 يضم الأسبوع كذلك، عروضا ثقافية للأفلام بحضور صناع الفيلم الموسيقي "يلا! تحت الأرض" على مسرح الرينبو، إضافة إلى أفلام أردنية قصيرة في الهيئة الملكية للأفلام، وأفلام قصيرة أولى لسينمائيين أردنيين في سينما شومان، وفعاليات خاصة بالأطفال طوال الأسبوع في مكتبة درب المعرفة للأطفال (حكاية بلد وجدارية مع الفنان سهيل بقاعين والمتحف الوطني للفنون).
 وعن البرنامج قالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية "نسعى من خلال هذا البرنامج لتوفير مساحة للتعريف بنتاج ثقافي ثري وتقديم إطلالات على إبداعات ثقافية وفنون متنوعة من التجارب الناشئة والرائدة في المشهد الثقافي الأردني وإتاحتها لجمهور أوسع من مختلف الأعمار والأذواق".
 وأضافت قسيسية "في كل عام نعتز بشراكاتنا، ونسعد بانضمام شركاء جدد. العام الحالي نفخر بازدياد عدد الشركاء من ثمانية في الدورة الأولى وثماني عشرة في الدورة الثانية، إلى خمس وعشرين جهة نتشارك وإياهم بهجة الثقافة والسعي لنشر الأدب والفنون، بالإضافة لأكثر من 29 دار نشر أردنية والعديد من الحرفيين الذين يشاركون في معرض الكتاب والحرف".
بدوره، أشاد نائب رئيس جمعية جارا خضر قواس بالتعاون بين المؤسسات الثقافية، مشيراً إلى أن هذا التعاون يصب في جهود الجمعية لتحفيز المشهد الثقافي في أعرق أحياء العاصمة جبل عمّان، مثمناً دور مؤسسة عبد الحميد شومان في دعم وتحقيق هذا الطموح.
مؤسسة دارة التصوير ليندا خوري، بينت أن المعرض الذي يقام خلال أسبوع جبل عمان الثقافي سيقدم أعمالاً لمصورين أردنيين أنتجت من خلال النسخة الخامسة لمهرجان الصورة، كما سيتم عرض الصور الفائزة بالمهرجان خلال الأسبوع الثقافي، إضافة لمختارات من أعمال مصورين عالميين.
من جهتها، وأشارت المؤسس الشريك في برنامج جلسات الربيع تولين طوق، إلى أن الخط الزمني لعمان هو أحد محاور "مشروع متاحف عمان" وهو دليل ميداني بحثي وأرشيفي إلكتروني لمتاحف عمّان يقوم برنامج جلسات الربيع بانتاجه ضمن برنامجه لهذا العام.
وبينت أن الخط الزمني يسعى الى توثيق أحداث رئيسية وتاريخية ساهمت في تشكيل الثقافة في العاصمة، مؤكدة أن الهدف من المشاركة في فعاليات جبل عمان هو إتاحة الفرصة للمشاركين لإضافة التواريخ الخاصة بمختلف الأحداث التاريخية.
 كما ثمن الفنان يعرب سميرات مشاركته في فعاليات الافتتاح قائلاً، إن "مشاركتنا في فعاليات أسبوع جبل عمان الثقافي مشاركة مهمة لأنه يساعد على نشر الثقافة والوعي الموسيقي"، مشيدا بدور مؤسسة عبدالحميد شومان في تنظيم ودعم مثل هذه الفعاليات الثقافية التي تتيح لجميع فئات المجتمع التعرف على الجوانب المخلتفة للثقافة.
وكان شغف العازف يعرب سميرات بالموسيقا ظهر منذ الطفولة، حيث بدأ تعلم العزف على آلة الكمان منذ أن كان في الرابعة، وحين أنهى دراسته الثانوية درس الهندسة مدة سنتين، إلا أن شغفه بالموسيقا دفعه إلى ترك الهندسة، والتوجه إلى دراسة الموسيقا عوضاً عنها. ثم التحق بعد تخرجه من الجامعة بكلية فنون الإعلام SAE لدراسة هندسة الصوت، وحصل بعد ذلك على شهادة الماجستير من كلية بيركلي للموسيقا في مدينة فالنسيا الإسبانية، ثم التحق بعد ذلك بالمعهد الوطني للموسيقا.
 وأسس سميرات فرقته الخاصة لدمج الموسيقا الغربية والشرقية مع مجموعة من الموسيقيين الأردنيين والعرب والأجانب، وأطلق أول ألبوماته الموسيقية "يا سلام" في آب (أغسطس) 2015 بدعم من مؤسسة عبدالحميد شومان.
 أما نتالي سمعان، فقد برعت بأداء روائع الفن الأصيل منذ نعومة أظفارها، وحصلت حيث ولدت في عمان 1995 وتأثرت بحياتها في كنف عائلة متذوقة لهذا الفن الأصيل. منحت نتالي درعاً تقديرياً من المعهد الوطني للموسيقا إثر مشاركتها في حفلة "العباقرة الصغار" الموسيقية، بالإضافة لحصولها على العديد من شهادات التقدير إثر مشاركاتها المختلفة في عدد من المهرجانات والحفلات الموسيقية.
ومن الجدير بالذكر أن دارة التصوير تأسست العام 2007 في جبل اللويبدة، كمركز متخصص للتصوير يقدم ورشات ودورات متخصصة، إضافة لاستضافة المعارض المتعددة وتنظيم مهرجان الصورة عمان.
أما جلسات الربيع فهو برنامج تعليمي سنوي يقام كل ربيع لمدة 3 أشهر في عمان. يستقطب البرنامج ما يقارب 15 مشاركة ومشارك من خلفيات فنية مختلفة ويتضمن مجموعة من ورشات العمل والمحاضرات النظرية والجلسات التوجيهية وغيرها. وتؤكّد ورشات العمل على ضرورة الأبحاث والإنتاجات الفنيّة، وتسعى لتعزيز الوعي الذاتي للمشاركات والمشاركين كعاملين ثقافيين. كما يهدف البرنامج لتزويد المشاركين بالمهارات العمليّة الضروريّة لممارسة فنّهم، وتشجيعهم، في نفس الوقت، لمساءلة النماذج الفنيّة والثقافيّة الموجودة سلفاً عبر التجريب خارج وسائط المجالات الفنيّة والثقافيّة التقليديّة.

التعليق