دمشق تقتحم سجن حماة و تنديد أممي بالهجوم على مخيم إدلب

تم نشره في الجمعة 6 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • مقاتل سوري من جيش الفتح يهيئ مدفعه الميداني لقصف القوات السورية قرب حلب-( ف ب )

عواصم - اقتحمت القوات السورية أمس سجن حماة المركزي في وسط البلاد، في محاولة لانهاء حالة العصيان التي ينفذها السجناء منذ الاثنين، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وافاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن  ان "قوات النظام بدأت امس عملية اقتحام سجن حماة باطلاق القنابل المسيلة للدموع، وبعد احتجازها لعدد من اهالي السجناء الذين تجمعوا في محيط السجن خشية على مصير ابنائهم".
ويظهر في شريط فيديو مسرب من داخل السجن، تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، ممرا طويلا تندلع النيران في اخره على وقع اطلاق رصاص مطاطي وصيحات عدد من السجناء الذين يصرخون "الله اكبر". ويسمع احد السجناء وهو يتحدث عن "حالات اختناق حادة" محددا مكانه وتاريخ يوم الجمعة.
وتحدث المرصد بدوره عن "حالات اختناق واغماء" في صفوف السجناء.
وينفذ نحو 800 سجين ومعتقل داخل السجن عصيانا منذ مطلع الشهر الحالي بدأ وفق المرصد وناشطين، اثر محاولة ادارة السجن نقل بعض السجناء الى سجن صيدنايا العسكري في ريف دمشق، حيث نفذت مؤخرا العديد من الاعدامات بحق معتقلين، بالاضافة الى تاخير محاكمة عدد كبير من الموقوفين.
وتمكن السجناء من احتجاز نحو عشرة عناصر من حراس السجن في اليوم الاول من العصيان، واجبروا ادارة السجن بحسب المرصد على الإفراج عن 46 سجيناً على الأقل ونقل عدد منهم إلى مناطق في الشمال السوري.
وناشدت الهيئة العليا للمفاوضات في بيان امس كافة "الجهات الدولية للتدخل في منع مذبحة وشيكة  بحق المعتقلين" تزامنا مع تحذير الائتلاف الوطني لقوى الثورة                                                                                                                                                                      
وحذرت وزارة الخارجية الفرنسية من "اعمال انتقامية قاتلة ينفذها النظام" داعية حلفاء دمشق لممارسة ضغوط "لتفادي مجزرة جديدة في سوريا".
وفي الاطار ذاته، قال مفوض الامم المتحدة لحقوق الانسان الامير زيد بن رعد الحسين في بيان امس ان "مئات الارواح في خطر واحض السلطات على اللجوء الى وساطة او بدائل اخرى بدلا من القوة".
 ويقول المرصد إن المحتجزين في السجن بينهم سجناء سياسيون وإسلاميون. ِ
 ونفت وزارة الداخلية السورية صحة تقارير أشارت الى التمرد في سجن حماة المركزي دون أن تذكر أي تفاصيل.
وتأتي عملية الاقتحام بينما تستمر جهود دولية تقودها واشنطن وموسكو بدعم من الأمم المتحدة لتخفيف حدّة التوترات في سوريا ووقف الأعمال القتالية حتى يتسنى اعادة المعارضة الى مفاوضات جنيف التي تعثر على اثر تعليق الهيئة العليا مشاركتها بسبب الحملة العسكرية للقوات النظامية على حلب.
وفي شمال سوريا، دخل مقاتلو جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) والفصائل الاسلامية المتحالفة معها على بلدة استراتيجية كانت تحت سيطرة قوات النظام، بعد معارك تسببت بمقتل سبعين عنصرا من الطرفين خلال اقل من 48 ساعة، وفق حصيلة اوردها المرصد السوري لحقوق الانسان  امس.
وقتل 28 مدنيا الخميس بينهم نساء واطفال جراء قصف جوي استهدف مخيم الكمونة القريب من بلدة سرمدا في محافظة ادلب (شمال غرب) ياوي عائلات نازحة من محافظة حلب (شمال) المجاورة.
واكدت روسيا التي تشن طائراتها ايضا غارات في سوريا، عدم تحليق اي طائرة فوق المخيم الذي تعرض للقصف.
واتهم ناشطون معارضون قوات النظام بالضربات، الا ان القيادة العامة للجيش السوري نفت  امس في بيان "استهداف سلاح الجو السوري مخيما للنازحين في ريف ادلب"، محملة مسؤولية القصف "لبعض المجموعات الارهابية التي بدأت فى الاونة الاخيرة، وبتوجيه من جهات خارجية معروفة، بضرب أهداف مدنية بشكل متعمد لايقاع أكبر عدد من الخسائر فى صفوف المدنيين واتهام الجيش العربي السوري".
وقال الناشط المعارض ومدير وكالة "شهبا برس" المحلية للأنباء القريبة من المعارضة مأمون الخطيب لوكالة فرانس برس الخميس إن طائرتين تابعتين "لنظام الأسد استهدفتا بأربعة صواريخ مخيم غطاء الرحمة في قرية الكمونة".
واشار الى سقوط "صاروخين قرب المخيم ما أدى إلى حالة هلع وهروب عدد كبير من النازحين خارج المخيم، ليسقط بعدها صاروخان داخل المخيم ويتسببا بحريق عشرة خيم بالكامل".
وأظهرت مقاطع فيديو نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شبانا ورجال انقاذ يعملون على اخماد الحريق الذي اجتاح المخيم، فيما احدهم يغطي جثة متفحمة.
وبدت حالة من الفوضى داخل المخيم الذي التهمت النيران خيمه الزرقاء وكان الدخان يتصاعد منه، فيما يصرخ رجل بحرقة "الله يلعنهم"، قبل ان يسأل "اين هي المنظمات (الدولية)؟".
واثار استهداف المخيم تنديدا دوليا واسعا، اذ طالب منسق الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة ستيفن اوبراين باجراء تحقيق فوري حول هذه الضربات.
وقال في بيان "اذا اكتشفنا ان هذا الهجوم المروع قد استهدف بشكل متعمد منشأة مدنية، فقد يشكل جريمة حرب"، مضيفا "شعرت بالرعب والاشمئزاز ازاء الانباء المتعلقة بمقتل مدنيين (...) في غارات جوية اصابت منشأتين لجأ اليهما نازحون بحثا عن ملاذ".
ونددت فرنسا الجمعة بالغارة، ووصفتها بانها "مقززة وغير مقبولة" متهمة الطيران السوري بتنفيذها، ودعت في الوقت نفسه الى اجراء تحقيق محايد.
واعتبر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي حمل مسؤولية هذه الضربات لنظام الرئيس بشار الاسد، ان "ازدراء نظام الاسد بالجهود المبذولة لاعادة ارساء الهدنة شديد الوضوح للجميع".
وشدد الاتحاد الاوروبي من جهته، من دون تحديد المسؤول عن شن هذه الضربات، على ان "الهجمات على مخيمات للاجئين غير مقبولة وتشكل خرقا فاضحا للقانون الانساني الدولي".
وتسيطر جبهة النصرة والفصائل الاسلامية المتحالفة معها في اطار "جيش الفتح"، على كامل محافظة ادلب منذ الصيف الماضي.
واستثنيت جبهة النصرة وتنظيم داعش من اتفاق لوقف الاعمال القتالية تم التوصل اليه بموجب اتفاق اميركي روسي وبدأ تطبيقه منذ 27 شباط(فبراير) في مناطق سورية عدة.
وتعرض الاتفاق لخروق متكررة، لا سيما في مدينة حلب المقسومة بين فصائل المعارضة والقوات النظامية والتي شهدت تصعيدا تمثل بغارات كثيفة لقوات النظام وقصف من مواقع الفصائل واوقع 285 قتيلا في اقل من اسبوعين، ما دفع الاطراف الدولية الى التحرك وفرض تهدئة من 48 ساعة في حلب.
وتنتهي المهلة المحددة للتهدئة بعد منتصف ليل الجمعة السبت.
وافاد مراسل فرانس برس في الاحياء الشرقية من حلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة، بعودة حركة السكان الجمعة الى الشوارع تزامنا مع فتح المحلات والمؤسسات. وبخلاف يوم الجمعة الماضي، اقيمت صلاة الجمعة في المساجد بشكل طبيعي.
وعلى بعد نحو عشرة كيلومترات جنوب غرب حلب، تمكنت جبهة النصرة والفصائل الاسلامية المتحالفة معها بعد اشتباكات عنيفة ضد قوات النظام، من السيطرة فجر الجمعة على بلدة خان طومان وعدد من القرى المحيطة بها.
واحصى المرصد الجمعة مقتل 43 عنصرا على الاقل من جبهة النصرة وحلفائها بينهم قيادي محلي وثلاثون عنصرا من قوات النظام خلال اقل من 48 ساعة من المعارك بين الطرفين.
وكانت قوات النظام تمكنت في كانون الاول(ديسمبر) من طرد مقاتلي النصرة والفصائل الاسلامية من خان طومان.
وبحسب عبد الرحمن، فان استعادة الاخيرة سيطرتها اليوم على البلدة ومحيطها، تعني تراجع خطوط دفاع قوات النظام جنوب مدينة حلب.
وفي وسط سوريا، يستضيف مسرح مدينة تدمر الاثرية فرقة الاوركسترا السمفونية الروسية التي تقدم لليوم الثاني على التوالي حفلة موسيقية.
وحملت الحفلة الخميس عنوان "صلاة من اجل تدمر. الموسيقى تحيي الجدران العتيقة"، وهي النشاط الثقافي الاول الذي تشهده المدينة الاثرية بعد اسابيع على طرد قوات النظام السوري بدعم روسي تنظيم الدولة الاسلامية منها. -(وكالات)

التعليق