اللباقة في الرحلات الجوية

تم نشره في السبت 14 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • في الطائرة يتواجد في كثير من الأحيان المئات من المسافرين الذين جاؤوا من بيئات مختلفة - (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان - من جرب السفر بالطائرة لا بد وأن يكون بنى جسرا ولو قصيرا من العلاقة مع غرباء يرافقونه رحلته. تلك العلاقة لا تكون بالضرورة جيدة، ففي الطائرة حيث يتواجد في كثير من الأحيان المئات من المسافرين الذين جاءوا من بيئات مختلفة، وعندما يكونون في مكان واحد لعدة ساعات فهذا يعزز فرصة الاختلاف بين المسافرين أو لنقل فرصة الشعور بالضيق من بعض المسافرين ما لم نتقيد جميعا كمسافرين بأساليب اللياقة التي تخص رحلات السفر الجوي.
المقصود باللباقة في الرحلات الجوية الأفعال التي يقوم بها البعض والتي يكون الواجب تركها لما تسببه من ضيق للآخرين، وأيضا هناك أفعال يفضل القيام بها من قبل المسافرين كدليل على لباقتهم. ومن خطوات اللباقة التي يجب اتباعها ما يلي:
· اجلس في مقعدك واترك مقعدي وشأنه: لعل أهم شيء ينتبه له المسافر خلال رحلته الجوية هو المساحة المتاحة له والتي تتمثل بكرسيه ومساحة قليلة أمامه للطاولة التي يضع عليها طعامه وما شابه. وحدود هذه المساحة تكون واضحة للجميع. لذا ليس من اللائق أن يقوم المسافر الجالس لجانبي أن يضع حقيبة يده على طرف مقعدي أو أن يتكئ على يد مقعدي أو ما شابه.
· لا تلمس حقائبي: واستكمالا للحديث حول المساحة المتاحة للمسافرين فإن من ضمن تلك المساحة أيضا ذلك المكان المخصص لوضع حقائب المسافرين، فبمجرد أن يضع المسافر حقيبته فإن المكان الذي تحجزه الحقيبة يعد له وليس من اللائق إطلاقا أن تمسك حقيبته لتزيحها جانبا وتضع حقيبتك. فالمفروض أن تستأذنه ويكون له حرية خيار إزاحتها أو لا. طبعا هذه الأمر يستثنى منه طاقم الطائرة الذين يحق لهم ترتيب حقائب المسافرين بحسب ما يرونه مناسبا.
·لا تدع أطفالك يركلون مقعدي من الخلف: السفر برفقة الأطفال متعب، ما من شك بهذا، لكن تعبي يجب أن يكون على أطفالي لا أن تأتيني المتاعب من أطفال الآخرين. تكرار ركل ورفس أطفالك لمقعد المسافر الجالس أمامك يجعل من رحلته معاناة لا تنسى، لذا تصرف بلباقة واضبط أطفالك حتى لا يتعدى إزعاجهم للآخرين.
·لا تمسك بمقعدي من الخلف: إذن فقد احتجت لترك مقعدك للذهاب للحمام مثلا، فهذا شيء لا يمكن لأحد أن يمنعه عنك، لكن لا داع لأن تتكئ على مقعدي وتشده للخلف في محاولتك الوقوف. فهذا الأمر يسبب الإزعاج لجميع من يتعرضون له فحاول أن تتجنبه.
· لا تحتكر مصادر الكهرباء: بعد أن أصبحت الهواتف الذكية الرفيق الدائم لنا جميعا فقد لجأت العديد من المطارات حول العالم إلى توفير “أباريز” لتمكين المسافر من شحن هاتفه ليخدمه خلال رحلته الجوية. لكن أعداد تلك الأباريز الكهربائية بالتأكيد لن تكون بأعداد المسافرين، لذا تصرف بلباقة ولا تحتكر مصدر الكهرباء وتترك العديد من المسافرين يقفون بانتظار دورهم. الأنكى من هذا ما يقوم به البعض حيث تكون بطارية هواتفهم قد شحنت بنسبة 100 % ولكنهم يستمرون بشحنها إلى آخر رمق ضاربين حقوق الآخرين بعرض الحائط.
· الانتباه للنظافة الشخصية: لا أعتقد أن وقتك كان مضغوطا لدرجة لم تمكنك من أن تأخذ دشا سريعا قبل السفر. طبعا هذا الأمر لا ينطبق على من يقوم برحلة طويلة ومن ثم ينزل في المطار ليكمل رحلته برحلة داخلية إضافية للوجهة التي يريدها. ولكن المقصود أنك طالما خرجت من بيتك فالأفضل الاهتمام بهذا الأمر حتى لا تؤذي الجالس بجانبك، خصوصا لو كانت الرحلة طويلة.

ala.abd@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كلام سليم (mhr)

    السبت 14 أيار / مايو 2016.
    السفر فن ذوق اخلاق. ضروري جدا النظافه والعطر الجميل و عدم الكلام اكثر من اللازم حتى لا يكون هناك ازعاج خلال الرحله وهذا شئ مهم جدا
  • »صح (محمد محمد)

    السبت 14 أيار / مايو 2016.
    ذوقيات جميلة