تطوير الموارد البشرية ينعكس على تمكين الأعمال الريادية

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2016. 10:57 صباحاً
  • (تعبيرية)

عمان – الغد - نشرت مؤسسة موغلي تقريراً سلّط الضوء على حاجة النظام الريادي والممولين على حد سواء، للتركيز على الاستثمار أكثر في تطوير الموارد البشرية بهدف التأثير بفعاليّة على نمو وتمكين الأعمال الرياديّة. 

وحلل التقرير الذي حمل اسم "تطوير الموارد البشرية: الحلقة المفقودة في قطاع ريادة الاعمال في الشرق الأوسط وشمال افريقيا" الوضع الحالي للنظام الريادي في المنطقة. 

وشمل التقرير توصيات لتمكين ودعم رواد الأعمال لنمو واستدامة أعمالهم، ودفع عجلة النمو الاقتصادي وتعزيز القدرات القياديّة.

وقالت الرئيسة التنفيذيّة لمؤسسة موغلي، السيدة كاثلين بيري "يعتبر دعم استدامة ريادة الاعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والتعامل معها كحلول ناجعة على المدى الطويل، أمر اساسي للحكومات في طريقها للوقوف في وجه التحديات التي تواجه المنطقة، خصوصا أن ما يعادل 80% من رواد الأعمال يفشلون في أوّل محاولة لهم، وهنا نجد أنه لا بد من أن يدعم النظام الريادي رائد الأعمال بدلاً من أي يعيقه".

وأضافت بيري "الاستثمار في الموارد البشرية هو أحد ركائز النظام الريادي والذي لم يكن محور اهتمام حتى يومنا هذا. نحن نؤمن بأن الموارد البشرية هي ركيزة لكل المكونات الأخرى، والعمل على تطويرها يحقق أكبر عائد استثماري للمشاريع الريادية". 

وبينت "انشاء المشاريع الرياديّة يتم من خلال التنشئة والتطوير الفعّال. ولتحقيق تأثير واضح يجب أن يكون التوجيه شاملاً (على الصعيدين الشخصي والتجاري)، وأن يتم دعم وتنفيذ التوجيه من خلال عمليّة منظّمة. كما يجب توجيه رواد الأعمال من موجهين مدربين في اطار مدعوم، خصوصاً في المرحلة الأولى من العلاقات التوجيهية لوضع حجر الأساس للتطور. وهذا بدوره سينعكس إيجابيا على تطوير النظام الريادي في المنطقة".

يذكر أن "موغلي" منظمة عالمية للتوجيه، تعمل مع الحكومات المحلية والعالمية، والمؤسسات المالية، وشركات القطاع الخاص ورواد الأعمال الخيرية حول العالم بهدف تقديم برامج توجيهية لدعم وتمكين الرياديين لإحداث نمو اقتصادي وتعزيز القيادة. 

 

التعليق