7 قتلى بهجوم انتحاري وواشنطن تؤكد حصار "داعش" في الموصل

تم نشره في الاثنين 16 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

بغداد - أعلنت مصادر امنية وطبية مقتل سبعة اشخاص وإصابة 22 آخرين بجروح بينهم عدد من قوات الامن، في هجوم انتحاري استهدف امس معملا للغاز في منطقة التاجي ، شمال بغداد.
وتبنى تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم نقلا عن حسابات متطرفين على موقع تويتر.
وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة "قتل سبعة اشخاص بينهم اربعة من قوات الامن واصيب 22 آخرون بينهم تسعة من عناصر الامن بجروح في هجوم انتحاري استهدف معمل غاز في منطقة التاجي".
وأكدت مصادر طبية حصيلة الضحايا.
وقال العميد سعد معن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد ان "ثمانية انتحاريين اقتحموا صباح أمس معمل غاز التاجي عقبه تفجير سيارة مفخخة " وأشار إلى أن ""قسما من الانتحاريين فجر حزامه الناسف والآخرين قتلوا برصاص" قوات الامن دون تحديد عددهم.
وأدت التفجيرات الى نشوب حريق في ثلاث خزانات للغاز، وفقا للمتحدث.
وقال التنظيم ان الهجوم نفذه أربعة "انغماسيين" بأسلحة رشاشة وأحزمة ناسفة.
وأوضح في بيان ان المهاجمين "قتلوا حراس البوابة قبل ان يقتحموا المقر ويقتلوا جميع من فيه ولدى تجمع قوة الإسناد للمرتدين عند البوابة لاقتحام المعمل قام الاخوة بتفجير سيارة مفخخة وسطهم".
وأضاف "اعقب ذلك دخول قوة اخرى من المرتدين واشتبك معهم الإخوة الأربعة ليفجروا احزمتهم الناسفة وسط تجمعهم".
وأكد التنظيم ان "اربعة انغماسيين (ابو مصعب الأنصاري وأبو زينب الأنصاري وأبو ذر الأنصاري وأبو بلال الأنصاري) انطلقوا بأسلحة رشاشة واحزمة ناسفة نحو معمل غاز التاجي".
وبحسب التنظيم فإن الهجوم اسفر عن مقتل واصابة 45 وتدمير المنشأة بالكامل".
لكن وزارة النفط اكدت في بيان، ان "الحادث لم يؤثر على عمليات تجهيز المعامل والمواطنين بالغاز السائل".
وشاهد مصور فرانس برس احتراق عدد من الخزانات وارتفاع اعمدة الدخان من المنشأة فيما يحاول عناصر الدفاع المدني اطفاء الحريق.
ويأتي هذه الهجوم غداة هجوم مماثل شنه انتحاريون من تنظيم "داعش" على بلدة عامرية الفلوجة اسفر عن تدمير عدد من ابنيتها.
وذكر العقيد محمد البيضاني وهو ضابط في قيادة العمليات المشتركة أن "داعش بدأ يلجأ إلى استهداف المنشآت الحيوية المدنية داخل المدن بعد ان خسر ساحات القتال".
وتعرض التنظيم المتطرف الذي سيطر في منتصف العام 2014 على ثلث مساحة العراق، لهزائم متوالية في محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى، واجزاء من الموصل وكركوك.
وذكرت وزارة النفط العراقية أن الهجوم لم يعطل إنتاج المصنع من غاز الطهي والغاز الذي يستخدم في توليد الكهرباء.
لكن وزارة الكهرباء قالت إن محطتي كهرباء قريبتين أوقفتا عملياتهما بسبب نقص إمدادات الغاز من مصنع التاجي. ولم يتضح متى ستعود الإمدادات لمحطات الكهرباء التي كانت توفر 153 ميجاوات لشبكة الكهرباء الوطنية التي تتعرض لضغوط.-(وكالات)

التعليق