الزرقاء: خطة لاستقبال رمضان والرقابة على المواد الغذائية

تم نشره في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء - بحثت مختلف الجهات المعنية في الزرقاء أمس، خطة لاستقبال شهر رمضان الكريم ودور كل جهة بتطبيق الأنظمة والقوانين، لضمان توفير احتياجات المواطنين بشكل سهل وآمن وبأسعار مقبولة خاصة الاحتياجات الغذائية.
وتضمن الاجتماع طرح الجهات المعنية الرقابية والتنفيذية لرؤيتها بتطبيق خطة العمل كل ضمن اختصاصه، وآلية التعاون المشترك لضمان عدم تداخل الصلاحيات، خاصة فيما يتعلق بموضوع الرقابة على المحال الغذائية والتجارية. 
وقال مدير الغذاء في المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور محمد الخريشا إن القانون أناط بالمؤسسة مرجعية الرقابة على الغذاء والدواء، غير أن المؤسسة تحتاج إلى تضافر جهود الجهات ذات العلاقة لتنظيم عملية الرقابة بالتنسيق مع "الغذاء والدواء"، بحيث يكون لكل جهة دور محدد، لافتاً إلى أن إعلان بعض الجهات عن ضبط مواد غذائية فاسدة يكون في كثير من الأحيان "مكرراً".
وأضاف الخريشا خلال اجتماع ترأسه محافظ الزرقاء الدكتور رائد العدوان لبحث ترتيبات استقبال شهر رمضان المبارك، أمس، بحضور مديري الدوائر الحكومية ورؤساء بلديات الزرقاء ولجان تحسين المخيمات ورئيس غرفة التجارة حسين شريم، ومدير غرفة الصناعة عمر النعيرات أن "الغذاء والدواء"، تقوم للعام الثالث على التوالي بإنشاء غرفة طوارئ لتلقي شكاوى الغذاء وذلك من خلال رقم الطوارئ الموحد 911.
وقال المحافظ رائد العدوان إن مختلف الأجهزة والمؤسسات المعنية بدأت بالاستعداد لاستقبال الشهر الفضيل والعمل معا لتوفير المواد التموينية التي يحتاجها المواطن، وتكثيف الرقابة والتفتيش على مصادر الغذاء لتوفير غذاء نظيف للمواطن بشكل دائم.
غير أن مدير صحة المحافظة الدكتور تركي الخرابشة، قال إن كادر المؤسسة العامة للغذاء والدواء لا يستطيع بمفرده تغطية أعمال الرقابة على الغذاء والدواء في المحافظة، مطالباً باتفاق بين الجهات ذات العلاقة بالرقابة حسب القانون.
أما رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم أكد دعم غرفة تجارة الزرقاء لجميع المبادرات التي من شأنها تنظيم وتنمية الحركة الاقتصادية في الزرقاء، موضحاً أن الغرفة طالبت بتوحيد الجهات الرقابية إثر شكاوى عديدة من تجار بتعدد الجهات الرقابية لأكثر من 6 جهات كل منها لها رؤيتها ومواصفاتها، ما تسبب وفقا لشريم بمعاناة كبيرة للتجار.
وقال مدير صناعة وتجارة الزرقاء عماد البزور، إن المؤشرات المسحية للأسواق أظهرت توفر كافة الأصناف الغذائية وبأسعار مناسبة، لافتا إلى انخفاض واستقرار في أسعار العديد من السلع.
وقال البزور إن خطة الوزارة مقسمة زمنيا على مرحلتين للرقابة على الأسواق ومدى توفر وجودة المواد والسلع المعروضة، مع تعزيز كادر الرقابة وتكثيف الجولات ومنها جولات مسائية فيها وتبدأ المرحلة الأولى في اليوم الأول من رمضان ولغاية اليوم الخامس عشر منه؛ إذ سيتم التركيز في هذه المرحلة على المخابز للاطلاع على وفرة الخبز العربي الكبير، وكذلك أسعار مادة القطائف والحلويات لتحديد السقف الأعلى مع النقابة وإعلان الأسعار حسب التعليمات، إضافة إلى التركيز على محلات بيع الخضار والفواكه، والتشديد على وضع الأسعار على جميع أنواع الخضار والفواكه والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة.
وتبدأ المرحلة الثانية وفقا للخطة في اليوم السادس عشر من شهر رمضان ولغاية نهاية الشهر إذ سيتم الكشف على المطاعم التي تعمل ليلاً ومحال الملبوسات والأحذية، إضافة إلى المعارض الرمضانية والتي تبدأ عملها عادة في الثلث الأخير من شهر رمضان وسيتم التركيز على إعلان الأسعار في المحلات المشاركة بالمعرض، والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة.
وقال مدير شرطة الرصيفة العقيد جمعة تويجر إن الأجهزة الأمنية في اللواء تعمل وفق الخطة الأمنية التي تعدها مديرية الأمن العام، وأكد استعداد المديرية لإسناد أي حملة في اللواء لإزالة البسطات أو التعديات على الشوارع والأرصفة والتسول، غير أنه شكا من عدم تعاون البلديات أو وزارة التنمية في بعض الأحيان.

التعليق