الخطيب: مشكلة البطالة تتحملها عدة جهات لا وزارة العمل وحدها

تم نشره في الأربعاء 18 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً

عمان- قال الناطق الإعلامي باسم وزارة العمل محمد الخطيب، ان مشكلة البطالة في المملكة تتحملها اكثر من جهة وليست وزارة العمل وحدها، موضحا ان "لا حل لمشكلة البطالة دون مضاعفة التدريب لغايات التشغيل ومأسسته على الوجه الذي يحتاجه سوق العمل".
وأكد في بيان أمس ضرورة مواءمة مخرجات التعليم مع الاحتياجات الفعلية لسوق العمل، وزيادة عدد الاستثمارات في المملكة في كل المحافظات وتوزيع الاستثمارات في المملكة بشكل عادل.
وتعرض الخطيب للاستراتيجية الوطنية للتشغيل، معلنا انه استفاد منها 118 الف شخص منذ مطلع 2013 ولنهاية العام الماضي، موضحا أن أبرز ملامحها كان توفير فرص أكبر لتشغيل الإناث ولذوي الإعاقة اضافة الى جهود التشغيل خارج المملكة من خلال مكاتب التشغيل الخاصة والمستشارين العماليين.
وبين أن دراسة اجرتها وزارة العمل، تبين ان نسبة المشتركين في الضمان الاجتماعي من المشتغلين من خلال الحملات الوطنية للتشغيل بلغت 85 %، من خلال مقارنة الارقام الوطنية للمشتغلين المسجلين على نظام التشغيل الوطني والارقام الوطنية للمشتغلين الفاعلين في الضمان الاجتماعي.
وقال ان الجهة الوحيدة القادرة على إصدار بيانات رسمية فيما يتعلق بنسب البطالة هي دائرة الإحصاءات العامة، التي بدورها اصدرت تقريرا بينت فيه نسب البطالة في المملكة وحسب التخصصات والقطاعات والفئات العمرية والنوع والمحافظات.
وأوضحت بيانات وحدة السياسات والتخطيط الاستراتيجي في وزارة العمل وفق البيان أنه على الرغم من ارتفاع معدلات البطالة إلا أن هناك ارتفاعا في اعداد المشتغلين بين عامي 2014 و2015 اذ بلغ عدد المشتغلين العام 2014 1,286,688، وفي العام 2015 بلغ 1,398,030 بزيادة 111,342 مشتغلا وازداد عدد المتعطلين من 173,649 إلى209,569 بمقدار 35,920 متعطل من العمل.-(بترا) 

التعليق