3 ملايين أردني يستخدمون "فيسبوك" عبر "زين"

تم نشره في الجمعة 20 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • "فيسبوك" -(تعبيرية)

ابراهيم المبيضين

عمان- قال الرئيس التنفيذي لشركة "زين الاردن" الاسبوع الماضي إن شبكات التواصل الاجتماعي على اختلاف انواعها وخدماتها تسيطر على المشهد في العالم الافتراضي، اذ اصبحت خدماتها المتنوعة في التواصل الاجتماعي ولاغراض التسويق والاعلام مقصدا لمعظم مستخدمي الانترنت بشكل عام، وهو الامر الذي لم يعد بالامكان تجاهله من قبل المؤسات والشركات وحتى الحكومات التي يجب عليها بناء استراتيجيات واضحة وذكية للتواجد على هذه المنصات.
وقال الهناندة في تصريحات صحافية لـ"الغد" على هامش مشاركته في قمة التواصل الاجتماعي التي انعقدت الاربعاء في عمان بان هناك اقبالا كبيرا وزيادة في استخدام الانترنت بشكل عام وشبكات التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص، حيث تشير الارقام الخاصة بالشركة بان هناك 3 ملايين اردني يستخدمون " الفيسبوك" وحدها عبر شبكة شركة "زين الاردن".
واكد بان شبكات التواصل الاجتماعي اصبحت المكان والمنصة الذي يحوي الادوات والخدمات الخاصة للتواصل بين الناس والشركات والمؤسسات في العالم الافتراضي.
وعزز الهناندة حديثه عن قوة وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي بارقام عالمية تقول بان عدد مستخدمي الانترنت اليوم حول العالم يتجاوز 3.2 مليار انسان، فيما يقدر عدد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الفعالين حول العالم بحوالي 2.3 مليار مستخدم فعال.
وقال بان الارقام العالمية تتحدث ايضا عن وجود 1.65 مليار حساب فعال على شبكات التواصل الاجتماعي عبر الهواتف الذكية، فيما يستخدم مئات الملايين ايضا شبكات التواصل الاجتماعي عبر الاجهزة الاخرى كالحواسيب والاجهزة اللوحية.
واضاف الهناندة بان قاعدة مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي حول العالم تستقبل يوميا مليون حساب جديد لمنصاتها عبر الهواتف الذكية.
واكد بان على الشركات والمؤسسات ان تدرك جيدا بان منصات التواصل الاجتماعي ليست ادوات ترويجية او تسويقية تستخدمها للتسويق والاعلان فقط، بل يجب ان تدرك بانها " اجتماعية" بداية ويجب ان تتواجد وتتواصل مع جمهورها بشكل اجتماعي عن طريق مشاركتهم لحظاتهم الاجتماعية والاحداث العامة والمحتوى الاجتماعي، قبل ان تفكر استخدامها بشكل تسويقي وتجاري. وقال يجب على الشركات والمؤسسات ان تؤسس وتتبنى استراتيجيات تعنى بالتواصل الاجتماعي وتركز فيها على المشاركة الاجتماعية مع جمهورها، اما من خلال مشاركتهم اللحظات الاجتماعية الخاصة بهم، او توجد الشركة لها لحظاتها الخاصة بها وتشارك مشتركيها وعملاءها بها.
 واشار الى اهمية ان تتصف استراتيجيات الشركات والمؤسسات في تواجدها على منصات التواصل الاجتماعي بخصائص اهمها: الشفافية، والمصداقية، والتعامل بايجابية، ومحاورة الجمهور وسماع ارائه السلبية والايجابية.
وكانت شركة " زين الأردن" تعد من أوائل مشغلي الاتصالات التي قامت بتأسيس قسم يختص بالإعلام الاجتماعي، للاندماج بالمجتمع ، لخدمة مشتركيها من خلال استخدام وسائل ومنصات الإعلام الاجتماعي، للتواصل معهم، وبالتالي الإجابة على استفساراتهم والتفاعل معهم عبر مختلف الفعاليات والأنشطة ومشاركتهم الحملات التي تطلقها الشركة.
الى ذلك جدد الهناندة تاكيده  على ان على المؤسسات اليوم التركيز على مفهوم "التواصل الاجتماعي اللحظي" ، وهو التواصل الذي يدور ويتمحور حول مواضيع ومحتوى يظهر على الشبكات ويشغل عددا كبيرا من الناس في وقت قصير، حيث يمكن للشركات والمؤسسات سلوك طريقين: اما بمشاركة المجتمع لحظاته، أو ايجاد لحظات ومحتوى يخص الشركة ومشاركته مع المجتمع. 
وكانت " قمة التواصل الاجتماعي" قد انعقدت في عمان – حيث كانت شركة " زين الاردن" الشريك الاستراتيجي للقمة- وتحدث في المؤتمر مجموعة من الخبراء من العالم والأردن : إعلاميون، خبراء، مؤثرون في مضمار التواصل الاجتماعي، كما استعرضت القمة قصص نجاح تحققت بمساعدة شبكات التواصل الاجتماعي.
واختتم المؤتمر بحفل توزيع جائزة التواصل الاجتماعي–الأردن، والتي تهدف إلى تكريم المؤسسات والعلامات التجارية التي تستخدم منصات التواصل الاجتماعي وفق أفضل الممارسات، وبطرق ابداعية.

التعليق