ممارسة التمارين الرياضية تقلل من الإصابة بالسرطان

تم نشره في الاثنين 23 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • القيام بالنشاطات الرياضية لبضع ساعات في الأسبوع تقلص احتمالية الإصابة بسرطان الثدي والقولون والرئة - (أرشيفية)

عمان- ذكر موقعا "WebMD" و"consumer.healthday.com" بعد مراجعة نتائج دراسات شارك بها نحو 1.4 مليون شخص بالغ بأن ممارسة التمارين الرياضية قد تقلل، وبشكل كبير، من احتمالية الإصابة بأنواع كثيرة من السرطان. فقد تبين أن القيام بالنشاطات الرياضية لبضع ساعات فقط في الأسبوع تقلص احتمالية الإصابة سرطان الثدي والقولون والرئة. ويستمر انخفاض احتمالية الإصابة بالتراجع مع زيادة مدة النشاطات الرياضية التي يقوم بها الشخص. ستيفن مور، وهو باحث في المؤسسة الوطنية الأميركية للسرطان وقائد هذه الدراسة.
ويذكر أن هذه المراجعة أشارت إلى وجود علاقة بين ممارسة النشاطات الجسدية وليس بأن عدم ممارستها يسبب السرطان.
وفي هذه الدراسة، تبين أن ممارسة التمارين الرياضية ترتبط بانخفاض احتمالية الإصابة بـ13 نوعا من السرطان.
وللوصول إلى نتائج هذه المراجعة، قام مور وزملاؤه بالتركيز على النشاطات الجسدية التي ليست خاصة بالعمل أو الواجبات المنزلية. وأضاف مور أن هذه النشاطات الجسدية التطوعية؛ أي تلك التي غير واجبة على الشخص عادة ما تجرى لتحسين صحة القلب.
وعلى الرغم من أن دراسات سابقة كانت قد ربطت بين ممارسة النشاطات الرياضية بانخفاض احتمالية الإصابة بسرطاني الثدي والقولون، ولكن لم تقم أي دراسة سابقة بالربط بين النشاطات الرياضية وأنواع أخرى من السرطان.
وقام البحث المذكور بجمع معلومات حول 12 دراسة أميركية وأوروبية لإنشاء قاعدة بيانات لـ1.4 مليون شخص بالغ ممن تتراوح أعمارهم ما بين 19 و98 عاما. ثم قام الباحثون بفحص ما إن كانت النشاطات الجسدية المذكورة من قبل الشخص تؤثر بشكل أو بآخر على احتمالية الإصابة بـ26 نوعا من السرطان.
وقد تبين أن التمارين الرياضية ترتبط بانخفاض يصل إلى النصف من احتمالية الإصابة بالسرطانات التي قام باختبارها الباحثون، كما وتبين أن الانخفاض كان واضحا في غالبية السرطانات حتى بعد الأخذ بعين الاعتبار العوامل الأخرى التي تسبب السرطان.
وبشكل عام، فقد تبين أن القيام بمستويات عالية من النشاطات الجسدية ترتبط بما معدله 7 % من انخفاض احتمالية الإصابة بالسرطان.
وأشار مور إلى أن النشاطات الجسدية تلعب دورا بمجهودات الوقاية من السرطان. لكنه ليس من المعروف حتى الآن السبب وراء تخفيض احتمالية الإصابة بالسرطان، غير أن هناك نظريات قد توضح ذلك. فعلى سبيل المثال، فإن النشاط الجسدي يقلل من مستويات هرمونية، منها هرمون الإستروجين، والذي يرتبط بسرطانات عديدة.
ويذكر أن وجود أسلوب يساعد في تخفيض احتمالية بأنواع معينة من السرطان يعد أمرا جيدا جدا.

ليما علي عبد
مترجمة وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق