منتدون يؤكدون ضرورة تأسيس الأحزاب على أساس المواطنة والمساواة الجندرية

تم نشره في الاثنين 30 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً

عمان -الغد - أكد منتدون أهمية تضمين قوانين الانتخاب مساحة كافية للأحزاب كي يتسنى لها الانخراط في البرلمانات، داعين إلى الأخذ بتجارب الدول التي نجحت بتحقيق أنظمة انتخابية عصرية عبرت خلالها عن إرادة الأطياف المجتمعية كافة.
وفيما أوصوا بضرورة تأسيس الأحزاب على أساس المواطنة والمساواة الجندرية والالتزام بالديمقراطية والتعددية السياسية، أكدوا أهمية عدم زج الأحزاب السياسية في الإدارة العامة والنظام القضائي داخل الدولة.
جاء ذلك خلال ندوة حول الديمقراطية البرلمانية نظمتها أمس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، بدار مجلس النواب، حضرها نواب سابقون وأمين عام المجلس حمد الغرير وأعضاء من الجمعية وعدد من الخبراء المعينين في هيئة "فينيسيا".
وأوصت الندوة، بالتأكيد على أهمية مبدأ المشاركة السياسية بين الجميع، وضرورة مشاركة المرأة في البرلمان كونها تشكل نصف المجتمع، فضلاً عن العمل على تحفيز دور الأحزاب ومساهمتها الفاعلة في الحياة السياسية ونشر الوعي بأهمية المشاركة الحزبية.
إلى جانب ضرورة الربط بين مؤسسات الدولة والشعب لأن الديمقراطية اساسها البرلمان والأحزاب السياسية.
وتضمنت الندوة عدة جلسات اشتملت على محاور ومقاربات بين البرلمانات العربية والأوروبية والضوابط المبذولة من قبل البرلمانات، بالإضافة لمواضيع تهم البرلمانيين.
واشتملت الجلسة الأولى، التي جاءت بعنوان "الديمقراطية البرلمانية"، على عدد من أوراق عمل حول الحياة السياسية، والتي تقوم على التشاركية الحقيقية بين كل السلطات، سيما تلك القائمة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وأكد المتحدثون بهذه الجلسة أهمية الأخذ بتجارب الدول التي نجحت بتحقيق أنظمة انتخابية عصرية عبرت خلالها عن إرادة الأطياف المجتمعية كافة. فيما تناولت الجلسلة الثانية، والتي عقدت تحت عنوان "دور الأحزاب السياسية"، مدى أهمية الأحزاب السياسية في تحقيق الديمقراطية البرلمانية.
وبين المتحدثون بهذه الجلسة أن وجود الأحزاب السياسية يعزز من الدور المناط بالبرلمانات تجاه الرقابة والتشريع، مشددين على ضرورة تضمين قوانين الانتخاب مساحة كافية للأحزاب، كي يتسنى لها الانخراط في البرلمانات.
وأشار المنتدون إلى أهمية وسائل التواصل الاجتماعي والإعلامي ومدى أهميتها وأثرها الحالي والمستقبلي على بنية الأحزاب السياسية، داعين الأحزاب للسعي نحو تحديث نفسها وصولا لأحزاب سياسية حقيقية تعكس بدورها مستوى التشاركية وقبول الآخر والمساواة "الجندرية" بين أعضائها.

التعليق