"النشامى" يواجه الإمارات في كأس ملك تايلند الكروية اليوم

تم نشره في الجمعة 3 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً
  • الكابتن ابو زمع يتحدث في المؤتمر الصحفي أمس - (من المصدر)

عمان-الغد- أكد الكابتن عبدالله ابو زمع المكلف بإدارة شؤون المنتخب الوطني لكرة القدم، أهمية المشاركة في بطولة كأس ملك تايلند الودية الدولية.
واشار ابو زمع إلى جملة فوائد ينتظر ان يحصل عليها المنتخب أثناء حضوره في هذه البطولة، وذلك خلال حديث أبو زمع في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الخميس قبل مباراة النشامى وشقيقه الإماراتي المقررة عند الخامسة مساء اليوم الجمعة (الواحدة ظهرا بتوقيت عمان)، على ستاد راجمانجالا الرئيسي في العاصمة بانكوك.
وقال ابو زمع: "كما يعلم الجميع، فالمنتخب الوطني مقبل على الظهور مطلع آذار (مارس) المقبل في الدور الثالث والحاسم من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2019، وتفصله فترة زمنية طويلة نسبيا قبل ذلك، ما يعني ضرورة دخوله بمرحلة اعدادية مثالية، وكلي ثقة بأن خوض هذه البطولة يشكل محطة مهمة في سياق هذه التحضيرات، باعتبار انها ستوفر أجواء تنافسية مع منتخبين من اصل ثلاثة حاضرين برفقة النشامى فيها، ومتواجدين في الدور الحاسم من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018، رغم الصبغة الودية لها، والمناسبة التي تقام لاجلها حيث تحمل اسم ملك البلاد هنا في تايلند".
وتابع: "بغض النظر عن النتائج المحتمل تحقيقها، سواء لدى المنتخب الوطني أو بقية المنتخبات، يبقى الهدف مشتركا لدى الجميع وهو تحقيق أقصى فائدة ممكنة، واذا ما نظرنا إلى المنتخب الوطني سنجد انه يرتدي الآن حلة جديدة قوامها من العناصر الشابة الممزوجة ببعض أسماء الخبرة، وحرصنا على ذلك كي نوفر لهم فرصة لتقديم انفسهم أمام الجهاز الفني، للإطلاع على قدراتهم وتوسيع قاعدة خيارات المنتخب الوطني، بما يخدم تطلعاته القادمة والمتمثلة بالترشح الى نهائيات كأس آسيا، والمشاركة هناك بطموح تحقيق النتائج الايجابية التي تلبي آمال الشارع الرياضي الأردني، وتعوض أيضا الخروج المؤلم من تصفيات كأس العالم".
وتابع: "لدينا الآن مجموعة مميزة من اللاعبين، وتحضرنا جيدا للبطولة طيلة الاسبوعين الماضيين، واعتقد أن الصورة باتت واضحة أمامنا الآن بالنسبة للتشكيلة الأساسية، والخيارات البديلة وكذلك طريقة اللعب المقترحة".
كما أثنى ابو زمع على التجربة الإماراتية في ظل النتائج الإيجابية التي تحققت مؤخرا، وتحت اشراف الكابتن مهدي علي الذي أعطى أنموذجا مميزا للمدرب العربي، حاله حال العديد من المدربين العرب، وشكر الاتحاد التايلندي على الدعوة وعلى الاستضافة وحسن الاستقبال.
ومن جانبه، اعتبر الكابتن معتز ياسين حارس مرمى المنتخب الوطني، ان البطولة فرصة مناسبة أمام عدد كبير من اللاعبين الجدد، ومحطة مثالية في مشوار التحضيرات طويلة الامد، مشيرا ان الايام الماضية عكست مؤشرات ايجابية حول مستوى الجاهزية والدافع لديهم لتقديم صورة تلبي الطموحات.
وعلى الطرف الآخر، لم تختلف اهداف المنتخب الإماراتي من المشاركة عن اهداف النشامى، حيث أكد مهدي علي المدير الفني ان منتخب بلاده أمام مشوار مهم في تصفيات كأس العالم وعلى ابواب استضافة نهائيات كأس آسيا 2019، ما يستدعي تدعيم صفوفه بعناصر شابة تحافظ على مستواه وتساهم بتحقيق الاهداف المنشودة.
وعلى الصعيد الاداري، عقد امس ايضا الاجتماع التنسيقي الخاص بمباراتي الأردن مع الإمارات، وتايلند مع سورية، وتم الاتفاق على العديد من التفاصيل وتثبيت كشوفات المنتخبات والوانها، حيث يظهر النشامى اليوم بالاحمر الكامل، فيما المنتخب الإماراتي سيلعب بالابيض الكامل، بينما يسمح لكل منتخب بإجراء ثلاثة تبديلات في المباراة وليس ستة تبديلات كما جرت عليه العادة في المباريات الودية، وذلك بهدف إيجاد أجواء تنافسية، كما سيحتكم المنتخبان إلى ركلات الترجيح مباشرة في حال التعادل بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة.
إلى ذلك، انهى المنتخب الوطني تحضيراته لمواجهة الإمارات من خلال الحصة التدريبية التي اقيمت مساء اليوم على ستاد راجمانجالا الذي يستضيف جميع مباريات البطولة.
وتضم قائمة المنتخب الوطني 24 لاعبا هم: احمد عبد الستار، معتز ياسين، عبدالله الزعبي، زيد جابر، طارق خطاب، ابراهيم الزواهرة، مهند خير الله، احسان حداد، فراس شلباية، عمر مناصرة، بهاء عبد الرحمن، ابراهيم الخب، احمد سمير، فادي عوض، مصعب اللحام، يوسف الرواشدة، يزن ثلجي، ياسين البخيت، أحمد هشام، محمود مرضي، عبدالله ذيب، حمزة الدردور، بهاء فيصل، خالد الدردور.

التعليق