سرنا ما يزال يشعر بألم الخسارة بركلات الترجيح أمام تركيا

تم نشره في السبت 11 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً

باريس - ما زال داريو سرنا قائد كرواتيا يعاني من ألم الخسارة بركلات الترجيح أمام تركيا في 2008 لكنه رفض الحديث عن الثأر قبل مواجهة أخرى بين الفريقين في بطولة اوروبا لكرة القدم 2016 اليوم الأحد.
وتخلصت كرواتيا من بعض أفكار الثأر بفوزها 3-0 على تركيا في النتيجة الاجمالية بملحق التصفيات لتتأهل إلى نهائيات 2012.
لكن مباراة اليوم ستكون الأولى بين الفريقين في بطولة كبيرة منذ المواجهة بينهما في دور الثمانية في فيينا قبل ثماني سنوات عندما سجل سميح شنتورك هدفا في الدقيقة 122 ليلغي تقدم كرواتيا بهدف إيفان كلاسنيتش قبلها بثلاث دقائق ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح.
وتُرك المنتخب الكرواتي - الذي فاز في دور المجموعات على المانيا والنمسا وبولندا - مذهولا عقب تسجيل ركلة ترجيح واحدة لتتأهل تركيا لنصف النهائي.
وقال سرنا للصحفيين أمس السبت "لا أريد التفكير أو الحديث عن مباراة ثأرية لكنها كانت مباراة صعبة وخسارة مؤلمة حقا. أظهر لنا المنتخب التركي أننا يجب أن نلعب حتى الثانية الأخيرة. عقليتهم قوية للغاية حقا. هم مقاتلون بالفعل".
وتحتل كرواتيا المركز 27 في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) بفارق تسعة مراكز خلف تركيا لكن فريق سرنا سيبدأ بأفضلية طفيفة في الفوز.
وهذا التفوق يعود إلى وجود ثنائي الوسط لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش وهما من الدعائم الأساسية لريال مدريد وبرشلونة على الترتيب وفاز الاثنان بدوري أبطال اوروبا في السنوات الأخيرة.
ولا يوجد الكثير من لاعبي الوسط في اوروبا أفضل من هذا الثنائي الذي يشكل إلى جوار سرنا والمدافع الآخر فيدران تشورلوكا والمهاجم ماريو مانزوكيتش أساس منتخب كرواتيا إذ خاضوا مجتمعين 445 مباراة دولية.
وأضاف سرنا "أثق في فريقي. نعرف بعضنا البعض منذ فترة طويلة لذا يمكننا التعامل مع أي فريق بالمجموعة". -(رويترز)

التعليق