مودريتش يقود كرواتيا للفوز على تركيا

تم نشره في الأحد 12 حزيران / يونيو 2016. 05:55 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 13 حزيران / يونيو 2016. 12:06 صباحاً
  • الكرواتي لوكا مودريتش يحتفل بهدفه في مرمى تركيا أمس -(أ ف ب)

باريس- حسم نجم وسط ريال مدريد الاسباني لوكا مودريتش المواجهة بين بلاده كرواتيا وتركيا بتسجيله هدف الفوز 1-0 أمس الاحد على ملعب "بارك دي برينس" في باريس، وذلك في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة لكأس أوروبا المقامة في فرنسا حتى العاشر من الشهر المقبل.
وسجل مودريتش هدف المباراة من تسديدة رائعة في الدقيقة 41، مؤكدا عقدة تركيا مع مبارياتها الأولى في كأس اوروبا اذ انها خسرت اختبارها الافتتاحي للمرة الرابعة في مشاركتها الرابعة، والأول يعود إلى العام 1996 في انجلترا حين خسرت امام كرواتيا بالذات 0-1 في اول مواجهة بين الطرفين.
وكانت مواجهة اليوم في باريس الثالثة بين المنتخبين في البطولة القارية، الأولى كانت في الدور الأول لنهائيات 1996 ثم التقى الفريقان في الدور ربع النهائي من نسخة 2008 في مباراة عالقة في الأذهان لأن كرواتيا كانت في طريقها الى نصف النهائي بعدما تقدم في الدقيقة 119 من الشوط الاضافي الثاني لكن تركيا خطفت التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عبر سميح شنتورك ثم حسمت بطاقتها الى دور الأربعة بركلات الترجيح.
وحققت كرواتيا ثأرها في تصفيات نسخة 2012 عندما حسمت الملحق القاري بفوزها ذهابا 3-0 (تعادلا ايابا 0-0).
وشاءت الصدف ان يتجدد الموعد بين الفريقين في تصفيات مونديال روسيا 2018 اذ وقعا في المجموعة ذاتها وستكون المباراة الأولى في كرواتيا في الخامس من أيلول (سبتمبر) المقبل على ان يكون لقاء الاياب بعدها بعام بالتمام والكمال.
لكن ما يهم الكروات حاليا ان فريق المدرب انتي ساسيتش قطع شوطا مهما نحو تخطي دور المجموعات للمرة الثالثة في خمس مشاركات خصوصا في ظل النظام الجديد للبطولة بعد رفع عدد المنتخبات من 16 الى 24، اذ يتأهل بطل ووصيف كل من المجموعات الست اضافة الى افضل اربعة منتخبات في المركز الثالث.
وتضم المجموعة اسبانيا بطلة النسختين الماضيتين وتشيكيا اللتين تتواجهان اليوم الاثنين في تولوز.
وتلعب كرواتيا في الجولة الثانية مع تشيكيا في 17 الحالي، على أن تلتقي تركيا التي تشارك في البطولة للمرة الرابعة (افضل نتيجة لها نصف النهائي عام 2008)، مع اسبانيا في مواجهة صعبة جدا على رجال المدرب فاتح تيريم.
واستهل الطرفان اللقاء باندفاع بدني قوي مع بعض الاحتكاكات لكن دون اي فرص مع افضلية ميدانية لكرواتيا التي وصلت إلى منطقة الاتراك في اكثر من مناسبة لكن دون ان تهدد مرمى فولكان باباجان بشكل فعلي حتى الدقيقة 27 عندما أطلق ميلان باديلي كرة "طائرة" من خارج المنطقة صدها الحارس التركي.
ورد فريق فاتح تيريم مباشرة بفرصة اخطر من رأسية لأوزان توفان الذي ارتقى عاليا بعد عرضية من غوكهان غونول وحولها نحو المرمى لكن الحارس دانييل سوبازيتش تألق وصدها على مرحلتين (29)، ثم انتقل الخطر إلى الجهة المقابلة لكن باباجان لم يجد اي صعوبة في التعامل مع تسديدة ماريو ماندزوكيتش (39).
ثم انحنى الحارس التركي في الدقيقة 41 أمام مودريتش الذي وصلته الكرة خارج المنطقة بعدما شتتها سلجوك اينان فاطلقها "طائرة" بيمناه من حوالي 25 مترا عجز باباجان عن صدها بعدما ارتدت من الأرض لحظة وصوله إليها.
وكانت تركيا قريبة من ادراك التعادل في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بكرة رأسية من هاكان بالتا اثر ركنية نفذها جانر ايركين لكن محاولته هزت الشباك الجانبية.
وفي بداية الشوط الثاني، كانت كرواتيا قريبة جدا من تعزيز تقدمها بثلاث فرص متتالية، الأولى من ركلة حرة نفذها القائد داريو سرنا لكن الحظ عانده بعدما ارتدت الكرة من العارضة (52)، والثانية عندما توغل ايفان بيريسيتش في الجهة اليمنى ولعب كرة عرضية أمام باب المرمى فتدخل الحارس واعترضها لكنها سقطت امام سرنا الذي فرط بفرصة ثمينة بعدما سددها بجانب القائم الأيسر (53).
وواصلت كرواتيا مسلسل اهدار الفرص وهذه المرة عبر مارسيلو بروزوفيتش الذي وصلته الكرة داخل المنطقة فسيطر عليها بصدره ثم أطلقها صاروخية فوق العارضة (60).
وحاول تيريم تدارك الموقف بإخراج لاعب وسط برشلونة الاسباني اردا توران وجينك توزون واستبدالهما ببوراك ييلماز والواعد ايمري مور (18 عاما) المنتقل مؤخرا إلى بوروسيا دورتموند الألماني، لكن شيئا لم يتغير بل الهدف كاد ان يأتي من الجهة الكرواتية لولا تدخل باباجان لابعاد رأسية بروزوفيتش من تحت العارضة (79)، ثم تألق مجددا في وجه انفراد لبيريسيتش (82).
وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة، كادت تركيا ان تكرر سيناريو ربع نهائي 2008 لكن المدافع فيدران كورلوكا تدخل ببسالة من اجل قطع الطريق على محاولة هاكان بالتا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

كاسيتش: مودريتش قدم إحدى أفضل مبارياته

اعتبر انتي كاسيتش مدرب منتخب كرواتيا لكرة القدم ان النجم لوكا مودريتش قدم إحدى أفضل المباريات في مسيرته، بعد الهدف الرائع في مرمى تركيا أمس الأحد ضمن كأس اوروبا لكرة القدم في فرنسا.
وقال كاسيتش "اعتقد بأنها إحدى افضل مبارياته، هدفه رائع خصوصا وانه الهدف الوحيد في المباراة. اننا بحاجة إلى لوكا لجعل أدائنا اقوى".
وجاء هدف مودريتش في الدقيقة 41 حين وصلته الكرة خارج المنطقة بعدما شتتها سلجوك اينان فأطلقها "طائرة" بيمناه من حوالي 25 مترا عجز الحارس فولكان باباجان عن صدها بعدما ارتدت من الأرض لحظة وصوله إليها.
وتابع مدرب كرواتيا "لنكن صادقين، كنت اتوقع مباراة قوية، لأن المباريات الأولى تكون دائما اصعب. انا راض جدا عن النتيجة والأداء الذي قدمه المنتخب".
واوضح "استعدينا جيدا للمباراة، واللاعبون لديهم الثقة بأنفسهم، لقد اجريت كل التبديلات اللازمة واعتقد بأننا سيطرنا على المباراة لمدة 90 دقيقة".
واضاف "قلت للاعبين انني أخاف من تشيكيا أكثر من تركيا. أريد أن أنسى الفوز بأقصى سرعة ممكنة، لأنه من المهم التركيز على المباراتين المقبلتين".
وتلتقي كرواتيا مع تشيكيا في الجولة الثانية في 17 الحالي، ثم مع اسبانيا بطلة النسختين الماضيتين في 21 منه. وبدوره قال مودريتش أفضل لاعب في المباراة: "ماذا يمكنني ان أقول عن الهدف؟ لقد سددت الكرة ببراعة واشكر الله انني سجلت".
وتابع "انا سعيد جدا بهذا الهدف، ولكنني سعيد اكثر بالأداء والفوز والنقاط الثلاث".
من جهته، قال مدرب منتخب تركيا فاتح تيريم "لعبنا جيدا في الشوط الأول، ولكن نعترف ان كرواتيا كانت افضل في الشوط الثاني، سنواصل القتال. للاسف لم نبدأ ابدا جيدا في هذه البطولة الكبيرة. انا حزين، ولكننا سنتعلم الدرس". -(أ ف ب)

التعليق