قمحية يعرض فرص تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة

تم نشره في الاثنين 13 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً

عمان- في جلسة حوارية نظمتها جمعية شركات تقنية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات "إنتاج" بعنوان: "مدخل إلى تمويل شركات الاتصالات والمعلومات"، بحضور الدكتور زياد فريز محافظ البنك المركزي الأردني راعي اللقاء، ونخبة من الرؤساء التنفيذين والمدراء العامين في القطاع، أكّد هيثم قمحية، مدير عام كابيتال بنك، البنك الرائد في تقديم الخدمات المميزة للشركات الصغيرة والمتوسطة، أن الشركات الصغيرة والمتوسطة هم دعامة من دعائم الاقتصاد الوطني، إلا أنه وفي كثير من الأحيان تواجه هذه الشركات تحديات كبيرة في عملية التمويل لها وبالأخص قطاع تكنولوجيا المعلومات، وان هذا اللقاء فرصة للتعريف بما يقدم لهذا القطاع من خدمات ودور برامج ضمان القروض في تنمية اعمالهم واستثماراتهم من خلال تقليل كلف التمويل وتقليل المخاطر.
واستعرض بعض المعيقات التي تواجه عملية تمويل هذه المشاريع الخاصة بقطاع تكنولوجيا المعلومات، والتي من أهمها عدم توفر الحد الأدنى من التمويل الذاتي المطلوب للمشروع، وغياب الضمانات المقبولة والتي تحتاج لجهود مشتركة من عدة جهات لتذليل هذه المعيقات، وهو ما بدأ بالتبلور حاليا من خلال عمل مؤسسة ضمان القروض والتي تعمل على تقديم ضمان للمشاريع بما نسبته 70% إلى 85 % من قيمة المشروع سواء داخل أو خارج عمان، كما اقترح إيجاد صناديق خاصة لتمويل المشاريع الاقتصادية.
وأشار إلى أن كابيتال بنك حاول التغلب على معظم هذه المعيقات، من خلال وضع آليات وأدوات مناسبة لتسهيل عملية التمويل، من خلال توفير اطراف تضمن التسهيلات المطلوبة وتطوير منتجات وأدوات تناسب قطاع تكنولوجيا المعلومات، هذا بالإضافة الى قيام البنك بتوقيع اتفاقيات تقديم الاستشارات المالية والضريبية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتقديم حلول مالية متخصصة بعد دراسة معمقة لهذه المشاريع ومعرفة احتياجاتها التمويلية.
وقد جاء هذا اللقاء، بعد صدور قرار البنك المركزي الأخير بشمول قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ببرنامج منح سلف متوسطة الأجل للمشاريع الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة، والتي خصص لها نوافذ تمويلية بقيمة المليار دينار.
مما تجدر الإشارة إليه أن كابيتال بنك وضمن استراتيجيته التي ينتهجها يقدم خيارات تمويلية واسعة لمختلف الأنشطة والمجالات الصناعية والتجارية والأعمال المهنية والتي تصنف تحت قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة سواء من خلال سلف البنك المركزي وبأسعار تفضيلية وفترة سداد طويلة ومرنه، والحصول على ضمان لهذه القروض من خلال مؤسسات محلية ودولية مثل OPIC، والشركة الأردنية لضمان القروض.

التعليق