إطلاق المرحلة الثالثة من حملة "هي للبرلمان"

تم نشره في الخميس 16 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - أطلق المجلس الثقافي البريطاني المرحلة الثالثة من حملة "هي للبرلمان.. مسؤوليتنا مصلحتنا" بالتعاون مع عشر مؤسسات محلية هي أعضاء تحالف الحملة.
ويشمل برنامج الحملة الذي سيبدأ في تموز (يوليو) المقبل العديد من الفعاليات التي تصب في تحقيق أهداف الحملة الوطنية، مثل كسب تأييد الشباب والمجتمع المدني لدعم المرأة في مسيرتها الانتخابية وزيادة عدد الناخبات والناخبين الداعمين للمرأة المرشحة في الجولة الانتخابية القادمة، مرتكزين في عملهم على دور الإعلام الفعّال في وصول أكبر نسبة للمرأة إلى البرلمان، بحسب مديرة مشاريع تنمية المجتمع والمشاركة العامة في المجلس ديالا الصمادي.
وقالت الصمادي "يأتي مشروع مشاركة المرأة في الحياة العامة الذي نفذه المجلس في ست دول عربية (مصر، ليبيا، تونس، المغرب، فلسطين، لبنان، الأردن) لتوفير الدعم للمرأة وبناء قدراتها.
وأكدت ان الحملة تهدف الى تعزيز الرأي العام وبخاصة الشباب والاعلاميين تجاه أهمية ودعم مشاركة المرأة في البرلمان، وتوعية المجتمع وكسب الرأي العام لصالح مشاركة المرأة في الحياة السياسية ومشاركتها في البرلمان.
وتهدف الحملة في مرحلتها الجديدة إلى خلق قيادات شبابية ونسائية جديدة فاعلة وقادرة على التواصل مع فئات المجتمع بشكل افقي، وتطوير مهاراتهم في ادارة الحملات الاعلامية والتوعوية، وتصميم وإدارة الحملات الاعلامية وتحديد الفئة المستهدفة، واستخدام شبكات التواصل والتقنيات الحديثة، وخلق شبكة فاعلة قادرة على التأثير ونشر التوعية بدور المرأة.
وستعمل الحملة على توفير المهارات اللازمة للشباب والمجتمع المدني والمؤسسات لتمكينهم من نشر الوعي بين أفراد المجتمع والشباب ومهارات كسب التأييد وتصميم وتنفيذ حملات قائمة على النهج الحقوقي، وبرامج تغييرالمواقف والسلوكيات وتأكيد سماع الأصوات على جميع المستويات.
ويضم تحالف "هي للبرلمان.. مسؤوليتنا مصلحتنا" عشر مؤسسات محلية لهذا العام هي شبكة المرأة لدعم المرأة، المجلس الأعلى للسكان، تجمع لجان المرأة الأردني، وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية، اللجنة الوطنية لشؤون المرأة، الصندوق الأردني الهاشمي، معهد تضامن للنساء العالمي، شبكة "أكيد" للتنمية وتطوير المهارات، مركز التوعية والإرشاد الأسري، مركز الدراسات بجامعة الحسين بن طلال.

التعليق