إربد: انقطاع المياه عن مناطق في لواء بني عبيد منذ 3 أسابيع

تم نشره في الأحد 26 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً
  • مواطن في لواء بني عبيد يملأ خزان منزله بمياه صريج- (الغد)

أحمد التميمي

إربد – لوح سكان في بلدات ايدون والنعيمية والحصن في لواء بني عبيد بتصعيد إجراءاتهم جراء انقطاع المياه عن منازلهم لمدة 3 اسابيع على التوالي، مما دفعهم لشراء صهاريج مياه خاصة بأثمان مرتفعة.
وقال محمد المصري من سكان ايدون ان الوضع في ظل استمرار انقطاع المياه اصبح لا يطاق، مشيرا الى انه تم تقديم شكاوى لدى محافظ إربد، الا انه ولغاية الآن لم تحل المشكلة، مؤكدا أن الوضع يزداد سواء يوما بعد يوم جراء عدم وجود مياه.
وأشار الى ان وضع المياه قبل شهر كان جيد مقارنة بهذه الأيام، حيث يضطر العديد من السكان في البلدة إلى شراء صهاريج خاصة سعره حوالي 15 دينارا سعة 3 أمتار، مؤكدا أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيدا امام شركة مياه اليرموك، ما لم تحل المشكلة بشكل جذري وخصوصا أن غالبية السكان متقاعدون يعتمدون على رواتبهم لتأمين معيشتهم.
وقال إن السكان يعتمدون اعتمادا مباشرا على مياه السطلة جراء عدم وجود آبار في منازلهم، اضافة الى ان اقل منزل بحاجة الى 6 أمتار بسعر 30 دينارا اسبوعيا، لافتا الى أن تقاعده يبلغ 300 دينار يدفع بدل ايجار 150 دينار، وبالتالي فانه يضطر للاستدانة لشراء صهاريج مياه.
وأكد محمد خصاونة من سكان بلدة ايدون ان المياه لم تصل للمشتركين القاطنين بالقرب من مسجد الحمود منذ 3 أسابيع، مما اضطر العشرات من السكان الى شراء صهاريج مياه خاصة وبتكاليف مالية مرتفعة، وخصوصا أن الأسرة بحاجة إلى 6 أمتار مياه في الأسبوع.
وأشار إلى أن انقطاع المياه تزامن مع ارتفاع درجات الحرارة وشهر رمضان الذي يكثر فية الطلب على المياه، لافتا إلى أن السكان سيصعدون احتجاجتهم في حال استمر انقطاع المياه الذي دخل أسبوعه الثالث دون اي بوادر انفراج.
وأوضح أنه وبالرغم من الشكاوى العديدة والمستمرة بالمسؤولين في شركة مياه اليرموك، وبالرقم المجاني للشركة، إلا أنه لا يوجد اي استجاية، داعيا الى ضرورة معالجة المشكلة قبل تفاقمها، وخصوصا أن بني عبيد هي مصدر للمياه لباقي المناطق.
بدوره، قال الناطق الاعلامي في شركة مياه اليرموك معتز عبيدات إن كميات المياه التي تصل إلى لواء بني عبيد باتت اقل من الكميات المقررة بسبب تدني انتاجية بعض مصادر الآبار في منطقة الزعتري، إضافة الى ان ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسابيع الماضية أسهم بزيادة الطلب على المياه.
وأضاف عبيدات أن كميات المياه غير كافية لكافة المشتركين، مما يضطر الشركة إلى توزيع تلك المياه بالشكل المناسب على بعض المشتركين حتى لا تحدث مشكلة جماعية في المنطقة، لافتا الى ان الشركة تبحث مصادر جديدة من اجل زيادة كميات المياه في المنطقة.
وأشار الى ان الشركة تقوم يوميا بتوزيع اكثر من 100 صهريج خاصة على المشتركين في لواء بني عبيد ممن يعاني من انقطاع المياه، وتحتسب تلك المياه على الفواتير الخاصة بالمشترك، لافتا الى ان معدل وقت وصول الصهريج الى المشترك منذ تقديمه الشكوى لا يزيد على  48 ساعة.
وفيما يتعلق ببلدة النعيمية، قال عبيدات إن الموظفين اكتشفوا وجود تلاعب في محابس المياه، مما أثر على برنامج توزيع الدور على المشتركين في البلدة، مؤكدا أنه سيصار إلى تركيب صناديق جديدة على تلك المحابس من أجل ضمان وصول المياه.
وأشار إلى أن الشركة ستقوم قريبا بتغيير بعض الخطوط والوصلات في منطقة الشياحة والمقرة بأخرى جديدة جراء اهتراء القديمة، مما سيساهم في تحسين الوضع المائي في تلك المناطق، مؤكدا أن حصة الفرد في لواء بني عبيد قد تراجعت خلال الأيام الماضية جراء نقص كميات المياه. وما يزال السكان في بلدة حبكا في لواء المزار الشمالي يشكون من انقطاع المياه، ويضطرون الى شراء صهاريخ خاصة وبالرغم من وعود المسؤولين بحل المشكلة بأسرع وقت ممكن.

التعليق