العقبة: إشغال فندقي متميز وازدحام سياحي غير مسبوق

تم نشره في السبت 9 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً
  • زوار على شاطئ العقبة خلال العيد.-(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة – شهدت مدينة العقبة خلال عطلة العيد الفطر نشاطا سياحيا غير مسبوق، اذ قدر عدد الزوار من مختلف المحافظات بعشرات الآلاف، فيما امتلأت شوارع المدينة وشواطئها بالسائحين والمصطافين بمشهد عكس ما يمكن تسميته "بالازدحام السياحي". 
واشار مفوض السياحة والاستثمار في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي، ان العقبة لم تسجل حوادث تستوجب الذكر خلال عطلة عيد الفطر  على الرغم من ازدحامها بالزائرين ووجود أزمة سير في الشوارع الحيوية، مؤكدا أن كافة الأجهزة المعنية عملت بشكل متناغم وبتنسيق كامل لتقديم افضل الخدمات للزوار والمصطافين.
وأكد ماضي انه تم تعزيز عمليات النظافة خلال العطلة بعدد اضافي من العمال مع التركيز على المناطق التي تشهد ازدحاما بشريا كبيرا، خاصة منطقة الشاطئ الجنوبي حيث تنتشر مخيمات المصطافين وتزداد الحركة على تلك الشواطئ التي وصلت إلى ذروة طاقتها الاستيعابية.
واوضح، ان نسبة الإشغال في كافة فنادق العقبة وشققها الفندقية وصلت إلى 100 % خلال اليومين الثاني والثالث من أيام العيد، فيما كثفت مديرية الرقابة الصحية ومديرية الرقابة والتنفيذ من نشاطاتها في كافة ارجاء العقبة لتقديم افضل الخدمات ومراقبة التزام جميع المؤسسات التجارية التي تتعامل مع الغذاء بتقديم خدمات الطعام بشكل صحي وآمن.
وتابع ماضي أن السلطة أعدت على مدار أيام العيد العديد من النشاطات الترفيهية لزوار العقبة اشتملت على عروض فنية مختلفة في شارع الحمامات التونسية وفي مدرج ساحة الثورة العربية الكبرى كما تم إقامة فعاليات خاصة بالأطفال.
إلى ذلك، أكد العديد من أصحاب الفنادق ان الإشغال الفندقي كان متميزا في عطلة العيد، مشيرين أن الإشغال جاء بعد فترات ركود خلال شهر رمضان، وان الأسعار كانت في متناول جميع الشرائح.
واشار إلى أن السلطة اعدت خطة محكمة شملت كافة ارجاء المدينة من اجل استقبال هذه الاعداد الكبيرة من المواطنين وتقديم الخدمة لهم بشكل مناسب، مثلما تم رفع وتيرة التنسيق والتنظيم مع كافة الاجهزة المعنية في المحافظة لقضاء عطلة آمنة بعيدة عن أية حوادث أو اشكالات.

[email protected]

التعليق